قاضى مذبحة بور سعيد.. من هو ، حقائق حول القاضى الجرى

قاضى مذبحة بور سعيد.. من هو ، حقائق حول القاضى الجرى
قاضى

كتب – محمد لطفى وصحف :

على الرغم من المخاوف وتعدد السيناريوهات حول مصير قضية مذبحة بورسعيد إلا أن المستشار صبحى عبد المجيد رئيس محكمة جنايات بورسعيد، ذو الشخصية القوية الحازمة رغم صغر سنه، لم يخش فى الحق لومة لائم، وقرر أن يكون صاحب القرار الحازم، والأول فى تحديد مصير المتهمين بمجزرة بورسعيد.

ورغم التهديدات التى تعالت والمخاوف من صدور حكم بالبراءة أو الإدانة وتردد أنباء عن تأجيل النطق بالحكم, ومحاولات النائب العام بإعادة المرافعة مرة أخرى فى القضية إلا أن المستشار صبحى عبد المجيد قرر أن يضع كلمة النهاية ويسدل الستار على أكبر قضية فى تاريخ الكرة المصرية ورفض المماطلة والتسويف.

استطاع المستشار صبحى عبد المجيد، أن يصمد ويتحمل طوال جلسات المحاكمة التى استمرت 58 جلسة كان يأتى فيها بكامل هيئته من محافظة بورسعيد إلى أكاديمية الشرطة لنظر القضية استمع خلالها إلى أقوال شهود النفى والإثبات ومرافعة النيابة العامة والدفاع, ورغم قيام دفاع المتهمين برده إلا أنه نظر القضية من جديد ورفض التنحى والتخلى عن المسئولية.

تحلى القاضى بالجلد والصبر، رغم الاعتداءات التى وقعت بين أهالى الشهداء وأهالى المتهمين والمتهمين أنفسهم الذين تشاجروا مع بعضهم البعض داخل قفص الاتهام, إلا أنه كان يتعامل مع تلك المواقف بحكمة وكان يستعمل الشدة واللين وراعى آلام أهالى الشهداء واستمع إلى دفاع المتهمين عن أنفسهم, كما شهدت الجلسات أيضاً العديد من المناوشات والمشادات الكلامية بين أهالى الضحايا وأهالى المتهمين التى كانت تصل إلى التشابك بالأيدى والتعدى على بعضهم بالضرب والسب والإهانة,  وكان أحد هذه المشادات قد حدثت أمام هيئة المحكمة التى فقدت السيطرة على الموقف وخرج رئيس الهيئة المستشار صبحى عبد المجيد عن شعوره لأول مرة بعد صبر طويل ورفع الجلسة وهو فى حالة عصبية شديدة وخلع وشاحه القضائى على المنصة ودخل غرفة المداولة فاقداً أعصابه, وسرعان ماتدخل رجال الأمن وفض المشاجرة وصنع جدارا بشرياً داخل القاعة للفصل بين الطرفين, وبعد رحلة استمرت قرابة العام ونصف العام قرر أن يصدر حكمه فى القضية رغم الضغوط التى مارست عليه لتأجيل النطق بالحكم لتهدئة الأوضاع بالبلاد حرصا على مصلحة الوطن خاصة أن الحكم جاء فى اليوم التالى للذكرى الثانية لثورة 25 يناير إلا أنه قرر أن يصدر الحكم ويثلج صدور أهالى الشهداء.

ظهر المستشار صبحى عبد المجيد، على منصة القضاء أثناء جلسة النطق بالحكم  واثقًا من نفسه فى كامل هيبته هو وباقى أعضاء هيئة المحكمة, ووجه حديثه للجميع بالتزام الصمت والهدوء وهدد بطرد  كل من يتسبب فى الإخلال بنظام الجلسة ورغم تهليل أهالى الشهداء إلا أنه أصر على استكمال النطق بالحكم وانصرف من منصة القضاء بكل قوة.

ومن الجدير بالذكر أن المستشار صبحى عبد المجيد ليس لديه أية انتماءات سياسية لأى تيار سياسى, كما أنه لا يهوى الظهور الإعلامى بالرغم من اعترافه وإيمانه بدور الإعلام فى تنوير الرأى العام وأكبر دليل على ذلك هو قيامه بالسماح للإعلاميين بحضور وتغطية جميع جلسات المحاكمة إلا أنه أصدر قرارا بحظر النشر فى القضية فيما يخرج عن إطار المتابعات الإعلامية للجلسة والتعليق على الأحكام القضائية والتشكيك فى نزاهة القضاء .

ويعد الحكم الصادر ببراءة المتهمين فى قضية قتل متظاهرى بورسعيد الصادر من المستشار صبحى عبد المجيد ثانى أشهر الأحكام القضائية التى قام بإصدرها فى 9 من شهر سبتمبر من العام الماضى أصدر حكمه ببراءة اللواء صلاح الدين جاد أحمد مدير أمن بورسعيد الأسبق والعقيد أشرف عزت عبد الحكيم مدير إدارة قوات أمن بورسعيد والعقيد عصام الأمير محمد مدير إدارة التدريب بمنطقة القناة للأمن المركزى والمقدم محمد السيد بقطاع الأمن المركزى من تهمة قتل المتظاهرين السلميين ببورسعيد بإطلاق الأعيرة النارية من سلاحهم الميرى خلال يومى 28 و29 يناير الماضى والتسبب فى قتل 3 والشروع فى قتل 25 آخرين كما قضت المحكمة بإحالة الدعوى المدنية للمحكمة المختصة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *