التخطي إلى المحتوى

كتبت- ايمان مصطفى

“لن تكون كبش فداء” فيديو جديد لمؤيدى المغربى على الانترنت

المؤيدون يطالبون المغربى باللجوء لمنظمات حقوق الانسان المحلية

تحت عنوان “لن تكون كبش فداء” تتناقل شبكات التواصل الإجتماعى على الانترنت “فيس بوك، تويتر، يوتيوب ، فليكر، لينكدإن” فيديو جديد مدته 48 ثانية للاطلاع على الفيديو

أطلقه مؤيدى حملة الدفاع عن أحمد المغربى، و ذلك بعد امتناع المغربى عن الادلاء بأقواله فى التحقيقات التى تجرى معه لاحساسه بأنه يتعرض لمحاكمات سياسية و ليست مدنية.

رصد الفيديو أراء بعض المواطنين البسطاء الذين شاركوا فى أحدى مليونيات ميدان التحرير،عبروا فيها عن قناعتهم بأن أحمد المغربى مجرد “كبش فداء” لما تشهده مصر مؤخرا وطالبوا بمحاسبة من أفسدوا الحياة السياسية فى مصر و زوروا الانتخابات و ضللوا الرأى العام فى الاعلام طوال الثلاثين عاما الماضية.

وتساءل المواطنون لماذا يتم محاكمة المغربى فقط“اشمعنى المغربى”، و طالبوا أن تشمل المحاكمات الجميع وأن تكون محاكمات عادلة بعيدة عن التأثر بالشارع الذى يريد التشفى والانتقام.

أعرب مؤيدى المغربى عن استياءهم لجميع الاتهامات التى توجه له و يأخذ أحكام فيها على وجه السرعة دون اعتبار لأى اجراءات قانونية و النظر للمستندات التى تؤكد براءاته من هذه التهم.و طالبوا المغربى بضرورة الاستعانة بمنظمات حقوق الانسان المصرية الموضوعية لحضور التحقيقات و المحاكمات التى تتم معه. وطالبوا المغربى بالاستمرار فى التزام الصمت وترك الأمر لضمير القضاة .

ضم الفيديو تعليقات المواطنين البسطاء من طلاب جامعات وموظفين فى القطاع الخاص والعام تقول“مش دول اللى المفروض يتحاكموا” و“فساد عمره أكثر من 30 عاما.. مش بس 5 سنوات” و“فين قيادات الـ 30 سنة اللى فاتت” و“دول كباش.. الرؤوس الكبيرة لسه موجودة”

زوار موقع الدفاع عن المغربى www.realitycheckegypt.com أكدوا تأييدهم لأراء هؤلاء المواطنين فى الفيديو، بل وطاالبوا بمحاكمات عادلة تشملها الرحمة فليس كل من عمل فى الحكومة السابقة  “فاسد”، فلا بد من التروى و إعطاء القضاء العادل حقه فى الحكم .

“لن تكون كبش فداء” هوالفيديو رقم 3 الذى يطلقه مؤيدو حملة الدفاع عن أحمد المغربى على موقعهم الاليكترونى www.realitycheckegypt.com بعد فيديو”علشان ما ننساش”الذى استعرض الإنجازات التى حققها المغربى خلال ال5 سنوات التى تولى فيها وزارة الاسكان، و فيديو “ممكن نكون مكان المغربى” الذى حذر قائلا ان أى مواطن معرض لأن يكون مكان أحمد المغربى لو قبل أن يكون وزيرا أو مسئولا فى هذا البلد.

وكان مؤيدى المهندس أحمد المغربى قد أطلقوا حملة على شبكة الانترنت للدفاع عن المغربى و انشأوا موقع الكترونى تحت اسم “الحقيقة”www.realitycheckegypt.com و ربطه بصفحة المغربى على الفيس بوك وتويتر ويوتيوب التى تستقبل أكثر من 14 ألف زائر أسبوعيا ويتم تغذيتها بشكل لحظى بالعديد من المستندات والقاءات التلفزيونية والقصاصات الصحفية ،ومن خلال هذه الصفحة يمكن الدخول لرابط اليوتيوب الذى يحتوى على أرشيف هائل من المقابلات تليفزيونية مع أبرز مقدمى البرامج الحوارية حول القضايا المتهم بها أحمد المغربى حاليا، ونظرا لضخامة المعلومات قام مؤسسوا الموقع بإنشاء مدونة كمركز لجميع المعلومات المتعلقة بأحمد المغربى خلال توليه مسئولية وزارة الإسكان