ثورة الإسكندرية تشعل فتيل ثورة مصر

ثورة الإسكندرية تشعل فتيل ثورة مصر
196416_356908477750770_930710247_n

كتب- هبة الزغبي:

فى ذكرى ثورة الخامس والعشرين من يناير انتلقت من الإسكندريه عدت مسيرات سلمية من ميدان جيهان بمنطقه ميامى واكملت اتجاهها إلى منطقه سيدى جابر وانتقلت مسيره أخرى من ميدان القائد إبراهيم واتجه جزء منها إلى قسم شرطه المنشيه ومحكمه الجنايات والمجلس المحلى بكوم الدكه -المقر المؤقت للمحافظ.

وقد شارك فى المسيرات عدد من القوى الثوريه المدنيه بالإسكندريه مثل حزب الدستور والتيار الشعبى وحركه كفايه و6 إبريل وحركه لازم وغيرهم من القوى الثوريه المدنيه مندده بحكم الإخوان ومطالبه برحيل النظام وإسقاط الرئيس مرسى.

وأثناء سير المسيره المتجهه إلى المنشيه تم الإعتداء على المتظاهرين من قبل الأهالى والباعه المتواجدين بمنطقه المنشيه بالأسلحه البيضاء الذين كانوا يقفون فى محاوله لحمايه القسم وقامت أيضا قوات الأمن بإطلاق الغاز المسيل للدموع وسمع أصوات طلاقات الرصاص وأغلقت القسم بالجنازير وقامت بعمل كاردون أمنى مشدد أمام محكمه الجنايات حتى لا يتم اقتحامها وردد المتظاهرين هتافتات مناؤه للداخليه والرئيس مرسى.

وعند إتجاه المسيره الأخرى إلى منطقه كوم الدكه حيث يوجد مبنى المجلس المحلى مبنى المحافظه مندده بحكم مرسى واللأخوان وتنادى بإسقاط النظام فقامت قوات الأمن المخول لها حمايه مبنى المحافظه وتأمينه بإطلاق كثيف لقنابل الغاز لتفريق المتظاهرين كما سمع دوى طلاقات ناريه بين الحين والاخر كما قام أحد المتواجدين بحرق بعض اطارات السيارات للتخفيف من وطئه الغاز المسيل للدموع الذى أصيب جميع المتواجدين بالاختناق الشديد والإغماء بين الكثيرين كما قام المتظاهرين بإطفاء حريق اشتعل فى شرفه أحد المنازل المجاورة لمبنى المجلس المحلى وكان سبب الحريق نتيجه القاء كثيف لقنابل الغاز التى اشعلت بعض الملابس المتواجده بشرفه المنزل ولم تسفر عن آيه إصابات فى جانب السكان ولقد قامت المحافظه بقطع التيار الكهربائى عن المكان قبل صلاه العشاء.

وعلى حسب تقرير هيئه الإسعاف بلغ عدد الاصابات نتيجه الاشتباكات 18 مصاباً، تم نقل 5 مصابين منهم إلى مستشفى رأس التين والباقى تم نقلهم لمستشفى الجامعة ولكن المتظاهرين وبعض المتواجدين بالمستشفى الميدانى يؤكدون أن عدد الاصابات يتجاوز العشرات منها إصابات بالخرطوش وجروح قطعيه بالرأس واختناقات وحالات إغماء ويتوقعون زياده عدد الاصابات نظرا لتزايد أعداد المتظاهرين والتعامل الأمنى الذى وصفوه على حد قولهم بالوحشى والغير انسانى والغير مبرر على الإطلاق .

والاشتباكات مستمره حتى الآن والأعداد فى تزايد والهتافات مزالت مستمره باسقاط النظام وكر وفر فى محاوله من المتظاهرين لمحاصره المجلس المحلى وهو الممثل لمبنى المحافظه لتقديم مطالبهم السلميه.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *