امم افريقيا تدخل مرحلة المتعة

امم افريقيا تدخل مرحلة المتعة
امم افريقيا

المدار الرياضى :

ويبدو منتخب غانا فى حاجة ماسة إلى تحقيق الفوز على نظيره المالى –المتصدر- فى افتتاح لقاءات الجولة الثانية للمجموعة الثانية، خاصة بعد سقوط النجوم السوداء بغرابة فى الجولة الأولى أمام الكونغو.

ويعانى البلاك ستارز كثيرا أمام المنتخبات الصغيرة، وتبدو غير قادرة على مجاراة الأداء العشوائى فتفقد السيطرة على الملعب، وهو ما وضح جليا فى مباراتها الأولى أمام الكونغوى بعدما عجز رفاق أبياه على الحفاظ على التقدم بهدفين ليتحول الأمر إلى تعادل كاد أن ينقلب إلى خسارة فى الوقت القاتل.

وقرر المدير الفنى للمنتخب الغانى كويسى أبياه عدم إدخال أية تعديلات على تشكيلة الفريق التى خاض بها المباراة الأولى، مكتفيا بعلاج الأخطاء التى وقع فيها الفريق، معتمدا على خبرة لاعبيه لتجاوز كبوة البداية، خاصة الرباعى كوادو وأسامواه جيان، وأنطونى أنان، وإيمانويل بادو.

وفى المقابل يدخل الفريق المالى المباراة منتشيا بفوز ثمين فى المباراة الافتتاحية على النيجر بهدف دون رد حمل توقيع القائد سيدو كيتا، وبات فى حاجة إلى الخروج بنتيجة إيجابية من بين أنياب منافسه اليوم من أجل وضع إحدى قدميه فى الدور المقبل.

ونجح الأسد المالى فى التعامل مع عشوائية منافسه رغم تدنى مستوى المباراة، وأكد باتريس كاريتون -المدير الفنى للفريق- أنه سيلجأ إلى غلق مساحات غانا والضغط بقوة من الأطراف من أجل خلخلة دفاع منافسه الذى يعد نقطة الضعف الواضحة فى الفريق.

وفى المباراة الثانية على ملعب نيلسون مانديلا يسعى منتخب الكوغو لاستكمال مغامرته على حساب نظيره النيجر، وتحقيق فوز ثمين على الطرف الأضعف فى المجموعة من أجل الاقتراب خطوة كبيرة من التأهل.

وحصل الفريق الكونغولى على دفعة معنوية كبيرة بعد التعادل الثمين أمام غانا بهدفين لمثلهما، وانتزاع نقطة من بين أنياب المرشح الأول للقب، وهو الأمر الذى شحن بطاريات اللاعبين لمواصلة المسيرة بثقة، خاصة بعد الأداء الرائع والروح القتالية التى مكنته من العودة بعد التأخر بهدفين.

ويخشى رفاق مابى مبوتو عشوائية الفريق المنافس التى كادت تفسد مباراته الأولى أمام مالى، إلا أن المدرب المخضرم كلود لوروا قادر على التعامل مع المباراة بالضغط المتواصل على الخصم والسيطرة على منتصف الملعب مع الاعتماد على قدرة هدافه مبوتو التهديفية لإنهاء الأمور لصالحه.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *