الانقاذ : اعتصام حتى تحقيق اهداف الثورة او رحيل النظام

الانقاذ : اعتصام حتى تحقيق اهداف الثورة او رحيل النظام
جبهة انقاذ

المدار :

أعلنت جبهة الإنقاذ الوطنى، أمس، عن أنها تنوى الاعتصام فى ميدان التحرير، والاستمرار فى التظاهرات السلمية حتى تحقيق أمر من اثنين، إما استكمال مسار الثورة، أو رحيل النظام، معلنة سيرها وراء المواطنين والجماهير المشاركة فى تظاهرات اليوم فيما يرغبون به ويريدونه حتى لو وصلت أهدافهم ومطالبهم لإسقاط النظام.

 

وأكد شباب الإنقاذ، الذين أعلنوا عن تدشين ذراع شبابية للجبهة، فى مؤتمر صحفى أمس، بمقر حزب الوفد، فى حضور عدد من القيادات، أبرزهم: الدكتور أحمد البرعى، الأمين العام للجبهة، وسامح عاشور، نقيب المحامين، ومنير فخرى عبدالنور، عدم تركهم ميدان التحرير حتى استكمال مسار الثورة وإقامة دولة مدنية، وإسقاط الدستور، وتوفير العيش والحرية والعدالة لكل المواطنين أو إسقاط النظام، مشددين على أن النظام فقد شرعيته منذ إراقة الدماء أمام قصر الاتحادية. وقال الدكتور أحمد البرعى إن الجبهة لن تترك الميدان إلا بعد إسقاط الدستور والنائب العام، والصكوك التى يريدون بيع مصر من خلالها.

 

وشدد سامح عاشور، القيادى بالجبهة، على أن قيادات «الإنقاذ» وشبابها سيسيرون وراء الشعب المصرى فى كل أهدافه ومطالبه، ولو أراد الشعب اليوم خلال مظاهراته السلمية إسقاط النظام فسيكونون معه، وسيقضون على الإخوان الذين وصفهم بأنهم «يطبّعون» مع إسرائيل والكيان الصهيونى ويعملون من أجل تمكينها من مصر. فى سياق متصل، دعا الدكتور محمد البرادعى، المنسق العام للجبهة، للاحتشاد بالميادين، لاستكمال أهداف الثورة، وقال فى كلمة متلفزة له: «سننزل لاستكمال الثورة، سننزل لتأكيد الحق فى انتخابات حرة ونزيهة وقوانين تضمن تمثيل كل المصريين». وأضاف للنظام الحالى والحكومة: «أنتم موظفون عند الشعب، ولازم تفهموا إن مصر اتغيرت، والناس ضحت بأرواحها ولن تسكت قبل رؤية الحرية والمصداقية والكرامة»، مضيفاً: «سنكون اليوم كالبنيان المرصوص، وربنا هيكرمنا، مطالب واحدة، قيادة واحدة، هدف واحد.. الحق معنا»

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *