شباب العدل والمساواة : سنؤمن الميدان مع الداخلية فى إحياء الذكرى الثانية لثورة 25 يناير لإستكمال تحقيق إهداف الثورة

شباب العدل والمساواة  : سنؤمن الميدان مع الداخلية فى إحياء الذكرى الثانية لثورة 25  يناير لإستكمال تحقيق إهداف الثورة
حركة شباب العدل والمساواة المصرية(2)

كتب- معتز راشد:

بدأت حركة شباب العدل والمساواة “المصرية الشعبوية” بمحافظات القاهرة وسوهاج والأسكندرية والمنيا توزيع المنشورات لدعوة شباب الصعيد  للمشاركة فى مظاهرات يوم 25 يناير المقبل داعية شباب الثورة للحفاظ على سلمية التظاهرة ، ومحذرة من أى اعتداء على المتظاهرين السلميين.

وأكد د.ياسر أبو بكر عضو المكتب السياسى لحركة شباب العدل والمساواة “إن الهدف الرئيسى من الدعوة للنزول يوم 25 يناير هو الحفاظ على مكاسب الثورة وتحقيق أهدافها وليس للإحتفال بثورة سقط فيها مئات القتلى  والاف المصابين بسبب من يعترضوا على كل شئ يصدر عن الرئيس ممن لم نجد منهم إلا أعمال البلطجة والتخريب بإسم تحقيق أهداف الثورة التى صنعناها وشاركنا فيها بكل غالى ونفيس ودفعنا ثمن ذلك حيث سالت دماء أخواننا وأصدقائنا من أجل الكرامة والحرية والعدل والمساواة”.

وقالت أمل محمود العضو المؤسس “إن الحركة ستشارك بقوة في الفعاليات السلمية 25 يناير المقبل في جميع المحافظات، ولا يزال الترتيب جاريًا مع باقي المجموعات الشبابية ونسعى لحشد المواطنين للمشاركة فى الإحتفال بذكرى ثورة يناير لعدة اسباب وهى عدم قدرة الحكومة على تحقيق الإستقرار الأمنى والإقتصادى للبلاد بسبب النزاعات والاضطرابات السياسية الشديدة التى يتسبب فيها المعارضين على كل شئ  منذ بداية الثورة بل ويعارضون المصالحة الوطنية والحوارات المجتمعية التى تدعو لها الرئاسة ويسمون انفسهم المعارضة ، وهم ليس لديهم برنامج او حلولا بديلة يطرحونها للمساعدة فى حل مشاكل مصر مع السلطة الحالية المرتبكة بسبب شدة تناحرهم، حتى تسببوا فى ذيادة سوء الوضع الاقتصادي ونجد الخدمات العامة تتدهور بشكل مستمر فى ظل التناحر السياسى والمعارضة على طول الخط وعدم اعطاء النظام الجديد اى فرصة للنهوض بالبلد بل هناك من يريد اسقاط مرسى فقط وحسب من قبل المعارضون على اى شئ ممن يسمون انفسهم المعارضة وما هم بالمعارضة السليمة لانهم يعملون لمصلحتهم فقط ويرفضون اى دعوى للمصالحة والحوار رغم تسببهم منذ بداية الثورة فى مقتل العشرات واصابة المئات كما حدث فى التحرير وقتل جيكا واحمد نجيب عضو حركة شباب العدل والمساواة وعشرة شباب من مؤيدى د.مرسى امام قصر الاتحادية ثم يتم إلقاء الجريمة على شماعة الفلول الذين اندمجوا فى احزاب جبهة الانقاذ الوطنى ، كما لا يوجد فرق بين مبارك ومن يسمون انفسهم المعارضة فمبارك امر العادلى بقتل المتظاهرين قبل التنحى وهؤلاء تسببوا فى مقتل المئات بعد التنحى واتهموها فى المجلس العسكرى والداخلية ومن غير المقبول أن تصر إحدى الفصائل السياسية على فرض قواعد واسماء معينة يخضع لها الجميع رغم انف الاستفتاءات وصناديق الانتخابات” .

وأضافت: “سننزل 25 يناير لإستمرار النضال لتحقيق أهداف الثورة التي يتم عرقلتها من المعارضين دائما وابدا ممن تسببوا فى  زيادة الأزمات الإجتماعية والأمنية والإقتصادية ، ولذلك من حق القوى الوطنية التي صنعت الثورة أن تستكمل النضال من أجل الدعوة للسلام الحقيقى والهدوء والاستقرار حتى نمنح الفرصة للرئيس وحكومته كى يبنى البلد حتى  نستطيع محاسبتهم بلا ظلم” .

وكانت حركة شباب العدل والمساواة قد نظمت مسيرات للتوعية ضد إستخدام العنف عند إحياء الذكرى الثانية للثورة فى الاسكندرية ومناطق القاهرة الشعبية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *