بمناسبة المولد النبوي وذكرى الثورة ..شيخ الأزهر يدعوا المصريين البعد عن العنف وإراقة الدماء

بمناسبة المولد النبوي وذكرى الثورة ..شيخ الأزهر يدعوا المصريين البعد عن العنف وإراقة الدماء
احمد الطيب

كتب- علي عبد المنعم:

قدم فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب – شيخ الأزهر- التهنئة للأمة العربية والإسلامية وجميع المصريين، بمناسبة المولد النبوي الشريف وقال الطيب في رسالة وجهها إلى المصريين في هذه المناسبة: “لقد كانت مصر دوماً في قلوبنا جمعياً نفتديها بالدماء والأرواح وبكل غال ورخيص، وكانت حمايتها والحفاظ على سلامتها من هموم نبينا صلى الله عليه وسلم كما ترك في وصيته المشهورة لأصحابه قبل أن يفتح الله عليهم مصر بنحو عشر سنوات: “سيفتح الله عليكم مصر فاستوصوا بأهلها خيرا فإن لهم نسبا وصهرا “.

وناشد الطيب من – واقع مسئوليته الدينية والتاريخية نحو الوطن- المصريين والشباب منهم بصفة خاصة ألا ينسوا حرمة الدماء والأموال وألا يسيئوا للنبي صلى الله عليه وسلم بمخالفة هديه في يوم مولده، مؤكدا على أن التعبير عن الرأي مشروع، ولكن العنف وإراقة الدماء والعدوان على الممتلكات العامة أو الخاصة غير مشروع على الإطلاق في أي حال من الأحوال،مهيبا بالمصريين جميعا وفي ليلة ميلاد هذا النبي العظيم وخاتم الرسل أجمعين الذي ترك وصيته تلك، وهو يرى بنور الوحي ما سيكون بعد عقد كامل من السنين، مذكراً بالرحم المصري لأم العرب وزوج إسماعيل هاجر بنت سيناء المصرية وبحق زوجته أم ولده الوحيد إبراهيم السيدة مارية القبطية،أن يحافظوا على المنشئات ويراعوا حرمة الدماء ،داعيا المولى – عز وجل- أن يحفظ مصر ويحميها من كل سوء.

تاتي هذه المناشدة من شيخ الأزهر في سياق بعض التصريحات من بعض القوى الثورية التي تستعد للإحتفال بذكرى الثورة الثانية ،مهددين بإراقة الدماء وإستهداف المنشئات.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *