مفاجاة.. الوزير الايرانى” صاحب فعل الاسانسير ” نصرانى .

مفاجاة.. الوزير الايرانى” صاحب فعل الاسانسير ” نصرانى .
وزير ايرانى2

كتب- محمد لطفى ووكالات:

مفاجأة من العيار الثقيل في موقعة الأسانسير.. وهي وجود عضو بالحكومة الإيرنية لا يدين بالإسلام أو تحول من الإسلام إلى النصرانية في اليونان قبل اندلاع الثورة الإسلامية الإيرانية.

وتتكشف ملامح المفاجأة بعد حصول “المصريون” على وثائق تفيد تحول “تعمد” الدكتور كامران دانشجو، وزير العلوم والأبحاث التقنية في إيران، إلى المسيحية عندما كان طالباً في بريطانيا.

وتؤكد الوثائق أن الوزير تم تعميده في اليونان تحت اسم جورجيوس كامران كانشجو في 8 سبتمبر 1978، بغرض الزواج من من طالبة يونانية المسيحية تدعى “إلجا”، وذلك وفق سجلات كاتدرائية الصعود في مدينة “فولوس” اليونانية، ومكتب المطران ديمتريادوس.

ووفق الوثائق فإن وثيقة تسجيل الزواج، والذي أشرف على اتمام مراسمه القس إيوانو ستاتوبولو، التابع لابرشية كنيسة الصعود، في الساعة 12.50 يوم 11 سبتمبر 1978، فإن الوزير تحول إلى النصرانية في اليونان ليتزوج من الفتاة “إلجا”

ويعرف الوزير كانشجو بأنه مقرب للغاية من الرئيس محمود أحمدي نجاد الذي يعتمد عليه في قضايا داخلية أساسية، وحتى في مجالات الانتخابات حيث كان لـ “دانشجو” دور إشرافي وتنظيمي كبير في الانتخابات الأخيرة التي احتج الإصلاحيون عليها واعتبروها مزورة عام 2009.

إضافة إلى ما سبق، فإن كانشجو متهم بسرقة أبحاث علمية وهناك علامات استفهام كثيرة حول شهادة الدكتوراه التي يحملها.

وذكرت مجلة “نيتشير” العلمية، في أحد أعدادها لعام 2009، أن دانشجو، الذي يزعم أنه يحمل شهادة دكتوراه من “كلية أمبريال كوليدج” اللندنية، متهم هو وباحث إيراني آخر، بسرقة أجزاء مي بحث علمي لباحثيين كوريين جنوبيين.

وقد ثارت الشكوك حول مؤهلات دانشجو الأكاديمية والعلمية، بعدما أثارت صحيفة “لوس أنجلوس تايمز” في أغسطس الماضي، علامات استفهام حول شهادة الدكتوراه التي يحملها، ففي اغسطس، تغيرت الجهة التي أعلن

دانشجو على موقعه على الانترنت، انه حصل على شهادته منها، من “معهد مانشستر إمبريال للعلوم والتكنولوجيا” إلى “كلية إمبريال كوليدج”، كما أوضح أن أطروحته نوقشت في جامعة “أمير كبير” الإيرانية للتكنولوجيا

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *