نرصد الانتخابات الاسرائيلية، وفوز متوقع لنتنياهو.

نرصد الانتخابات الاسرائيلية، وفوز متوقع لنتنياهو.
انتخابات اسرائيل

المدار ووكالات :

اليمين المتطرف هو التيار القادم بقوة ليسيطر على الساحة السياسية الإسرائيلية عقب انتخابات الكنيست (البرلمان) المقررة اليوم ، حسب ما ذكره محللون استطلعت وكالة الأناضول للأنباء آراءهم حول نتائج الانتخابات القادمة بتل أبيب وتداعياتها المحتملة على الساحتين العربية والدولية.

وتركزت تعليقات المحللين على السيناريوهات السياسية المستقبلية على ضوء فوز جناح اليمين المتطرف، على صعيد العلاقات الإسرائيلية بفلسطين والعرب وتركيا والولايات المتحدة، مرورًا بما سيطرأ على عملية السلام بمنطقة الشرق الأوسط.

النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي ورئيس “الكتلة الموحّدة والعربية للتغيير”، أحمد الطيبي، يجزم، وفقاً لرؤيته، بأن الراسم القادم للسياسة الإسرائيلية هو ذاته رئيس الوزراء الحالي “بنيامين نتنياهو” ويقول، في حديثه لمراسلة الأناضول: إن “هناك إمكانيتين لتركيبة الائتلاف الحكومي الإسرائيلي المقبل، الأولى: أن تكون يمينية خالصة، والثانية: يمينية مع لفيف من أحزاب أخرى، وفي كل فإن نتنياهو هو الذي سيرسم سياسة هذه الحكومة”.

الصورة تبدو قاتمة كما يراها النائب الطيبي فهو لا يعتقد أن هناك أي “تغيير متوقع في السياسات الإسرائيلية بالمقارنة مع الماضي”، حيث يصف الأفق السياسي بالمغلق، قائلا إن “الأفق السياسي مغلق والتوتر في المنطقة سيبقى سيد الموقف”.

وكما يرى الطيبي فإن تحالف نتنياهو مع حزب “إسرائيل بيتنا” (يميني) بزعامة وزير الخارجية المستقيل أفيغدور ليبرمان، هو “إشارة إلى أين ستكون وجهته السياسية لاسيما أنه يتحالف مع أكثر الأحزاب تطرفًا في إسرائيل، مضيفًا أن هذا التحالف إلى جانب تحالف آخر مع حزب “البيت اليهودي” (يميني) بزعامة نفتالي بينت، “يعتبر بمثابة خطوات تجميلية لوجه يميني متطرف قبيح”.

وحول مستقبل المفاوضات وعملية السلام مع الفلسطينيين، يقول الطيبي إنه “لن تكون هناك مفاوضات جادة مع بنيامين نتنياهو”، ويعتبر أن “نتنياهو معني فقط بمفاوضات من أجل الصور وتضييع الوقت”، والحل لذلك كما يقدمه النائب العربي هو “ضرورة وجود ضغوط دولية من قبل أمريكا والاتحاد الأوروبي اللذين يجب أن يغيرا من طريقة تعاملهما مع الملف الفلسطيني الإسرائيلي”، لافتا إلى أن “أسلوب المفاوضات الفلسطينية – الإسرائيلية وجهًا لوجه وبنفس الطريقة في الـ 17 عامًا الماضية أثبت فشله”.

أما على مستوى العلاقات العربية الإسرائيلية فالنائب العربي بالكنيست يعتقد أن “انتخاب اليمين سيزيد من التوتر في المنطقة”.

وفيما يتعلق بالصورة القادمة في مشهد العلاقات التركية الإسرائيلية، فالأمر متوقف على “مدى تقبل إسرائيل للمطالب والشروط التركية خاصة بعد الجرائم التي ارتكبتها الأولى بحق سفينة مرمرة عام 2010″، بحسب ما يقول الطيبي الذي يبيّن أن “ليبرمان هو الذي منع نتنياهو من تقديم الاعتذار لتركيا وهذا يدل على ضعف نتنياهو وسطوة ليبرمان في الحكومة السابقة، والسؤال هنا ما الذي سيسلكه نتنياهو في هذا المجال بعد الانتخابات، فأنا أعتقد أنه قد يغيّر من طريقه وقد يفضّل تقليص الهوة بينه وبين تركيا وهنا يجب عليه الاعتذار بعد جريمة مرمرة”.

ويعلق النائب الطيبي على مستقبل العلاقات الإسرائيلية الأمريكية، قائلاً إن “هناك توترًا شديدًا بين الرئيس الأمريكي باراك أوباما ونتنياهو، ولكن هذا لا يقول بأن هناك توترًا بين أمريكا وإسرائيل، فأمريكا هي الداعم الأقوى سياسيًّا وأمنيًّا لإسرائيل في المحافل الدولية، والعلاقات الشخصية هي مشكلة فقط بين أوباما ونتنياهو، والسؤال هنا هل هذا التوتر سينعكس على طريقة تعامل البيت الأبيض مع الحكومة الإسرائيلية القادمة، ننتظر لنرى”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *