أنطلاق القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية فى دورتها الثالثة

أنطلاق القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية فى دورتها الثالثة
الجامعة العربية

كتب- شيماء أسامه:

أنطلقت، مساء اليوم الإثنين القمة التنموية الاقتصادية والاجتماعية فى دورتها الثالثة بالعاصمة السعودية الرياض بحضور لفيف من الرؤساء والزعماء العرب وعلى رأسهم : رئيس جمهورية مصر العربية محمد مرسى، والأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربى.

حيث ناقش القادة والزعماء العديد من القضايا والتحديات الاقتصادية، وفى مقدمتها تواضع حجم التجارة العربية البينية وحجم الاستثمارات المحلية وهجرة رؤوس الأموال والكفاءات الوطنية إضافة إلى عدم مواكبة مخرجات العملية التعليمية لاحتياجات التنمية ومتطلبات المنافسة العالمية التى تتطلب العمل الجاد ، لمواجهتها وتجاوزها وإيجاد الحلول الجذرية لها.

كما دعا الامين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربى إلى الوفاء بالتزامات شبكة الأمان العربية لدعم الاحتياجات الفلسطينية، معربا عن شكره للسعودية وخادم الحرمين الشريفين على تقديم الدعم العاجل لفلسطين والتزامها بتقديم عشرين مليون دولار لشبكة الأمان كما طالب بمواصلة الجهود للتخفيف من آثار الاحتلال الإسرائيلى على الشعب الفلسطينى بسبب زياده الفقر هناك، مبينا أن الإدانه الدولية لاستقطاع إسرائيل الضرائب الفلسطينية لا يكفى، فهناك ضرورة ملحه لتحويل هذه الأموال الفلسطينية لأن حجزها يلحق ضرر بالغ على قوت المواطن الفلسطينى.

وشدد العربى على ضرورة إنهاء الاحتلال الإسرائيلى بشكل كامل عن فلسطين، بإطار زمنى معين بدلا من إدارة الأزمة المتبعة منذ عشرون عاما، مما يتطلب تحركا عربيا واسعا .

كما أشار إلى أن انعقاد هذه القمه فى مرحلة تعيش فيها الدول العربية تحولات تمثل الأولوية للعمل العربى المشترك كما هنأ أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح فلسطين على حصولها على صفة دوله فى الأمم المتحدة، الأمر الذى يؤكد عدالة القضية الفلسطينية، وهناك لابد من ضرورة العودة للوحدة الفلسطينية ووضع الخلافات جانبا.

كما أكد على أن الظروف المالية الاقتصادية الصعبة فى فلسطين تحتم علينا الالتفات إلى الأشقاء الفلسطينيين لنسارع فى تقديم الدعم اللازم لهم وتمكينهم من مواجهة التحديات الراهنه.

كما صرح الرئيس المصرى محمد مرسى قائلا: “إننا نتطلع إلى العمل مع الأشقاء العرب للوصول إلى ما تتطلع إليه شعوبنا ونريد وطنا عربيا خاليا من الأمية والفقر والمرض”.

كما دعا إلى دعم القضية الفلسطينية وتوفير الاحتياجات المالية العاجلة لها لتتمكن من اللالتزام بمتطلباتها، مطالبا المجتمع الدولى بوضع حدا لمعاناتة إيذاء الحكومة الإسرائيلية وأن مصر ستواصل مساندتها للشعب السورى والشعب الجزائرى كما سلم رئاسه الدوره إلى نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود الذى أناب عن خادم الحرمين الشريفين حيث قال الأمير موضحا أن المرحلة الحالية تتطلب منا تكثيف الجهود، داعيا إلى زياده رؤوس أموال المؤسسات العربية إلى أكثر من خمسون بالمئه، كما أضاف أن مستوى التبادل التجارى بين الدول العربية لا يرقى إلى طموحاتنا، داعيا إلى إقرار الاتفاقية الموحدة لاستثمار رؤوس الأموال العربية، معلنا استعداد المملكة لدفع حصتها فى الزيادة التى يتم الاتفاق عليها.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *