القوى الثورية تدين الإعتداء على المتظاهرين من قبل رجال الداخلية في الإسكندرية

القوى الثورية تدين الإعتداء على المتظاهرين من قبل رجال الداخلية في الإسكندرية
اشتباكات 2

كتب – وائل الشوادفى:

أدانت القوى الثورية بالاسكندرية -في بيان لها- الإعتداءات الوحشية، والتعامل الغبي من أجهزة الأمن وقوات الأمن المركزي ضد أهالي الشهداء والمتظاهرين أمام محكمة جنايات الإسكندرية بالمنشية أثناء إنعقاد جلسة محاكمة قتلة المتظاهرين، والمتهم فيها مدير أمن الإسكندرية السابق محمد إبراهيم وبعض الضباط، “من إطلاق القنابل المسيلة للدموع علي المتظاهرين أمام المحكمة وإستخدام العصي والهراوات بضرب أهالي الشهداء والشباب المتظاهرين يمثل – وبحق – ردة كاملة إلي عهد ممارسات حبيب العادلي أثناء نظام المخلوع مبارك، وإن ما حدث يشير إلي حقيقة وحيدة مؤكدة وهو أن مرسي العياط وجماعته قد وجدوا ضالتهم في تعيين محمد إبراهيم يوسف الوزير الحالي للداخلية، حيث وجدوا فيه شبيهاً لحبيب العادلي الذي يريدونه حامياً لنظامهم الطائفي ورادعاً لقوي الثورة والمتظاهرين الذين يعارضون ويهتفون ضد نظام الإخوان ومرشدهم بإستخدام كافة وسائل القهر والعنف.

ونري أن ما يقوم به وزير الداخلية الجديد من مواجهة التظاهرات والإحتجاجات بالعنف والقهر في الفترة الأخيرة يمثل رسالة من جماعة الإخوان ونظامهم الحاكم إلي قوي الثورة والمتظاهرين بأنهم إرتضوا نهج العادلي منهجاً وسياسةً لهم.. وأن ما حدث اليوم من عنف تجاه أهالي الشهداء يؤكد أن ما يعلنه رئيس الدولة وجماعته من تبنيهم لقضية القصاص للشهداء ما هو إلا محض كذب وأن ممارسات الجماعة والأجهزة الأمنية – مؤخراً – تثبت أن تلك الجماعة هي التي تقود الثورة المضادة وتسعي إلي إجهاض إهداف الثورة وقضية القصاص.. ونؤكد لهم أن محاولاتهم تلك محكوم عليها بالفشل الذريع لأن الثورة المصرية لها شعب يحميها وأن القصاص من رموز النظام البائد ومن النظام الحالي عن كافة الجرائم لن يسقط بالتقادم.. ولن يسمح الشعب المصري لأي ممارسات سلطوية أو قمعية تنال من حريتهم وكرامتهم التي إكتسبوها بالدم في ثورة 25 يناير المجيدة”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *