التيار الشعبي بالإسكندرية يرفض الإعتداء علي أهالي الشهداء

التيار الشعبي بالإسكندرية يرفض الإعتداء علي أهالي الشهداء
التيار-الشعبي

الإسكندرية- أماني عبد الرزاق:

قال سيد عبدالخالق، المتحدث الإعلامى للتيار الشعبي المصري بالإسكندرية، “أن ما يحدث من اعتداء على أهالى الشهداء في محيط محكمة المنشية هو الشرارة الأولى للثورة الثانية على القمع والظلم والاستبداد”، مضيفا “أن ماقام به رجال الأمن اليوم زاد من الاحتقان والغليان الذي يشهده الشارع السياسى، من تدهور فى الأحوال المعيشية وأخونة الدولة الواضحة والفقر الذي يزداد وطأته يوما بعد يوم”.

وأضاف “عبد الخالق” في تصريحات صحفية “أن الداخلية لم تتعلم الدرس جيدا، فمازالت سياسة البلطجة واستعراض العضلات هى السمة السائدة لعملهم، ولكنها لا تظهر إلا دفاعا عن هيبتهم فقط، فهم مستعدون أن يقمعوا بكل ما أوتوا من قوة دفاعا عن ضابط يرتدى زى الداخلية، ولا يتحرك ساكنا عندما تزداد سطوة البلطجية، وانعدام الأمن والفوضى الأمنية التى نجدها متمثلة فى كم الأسلحة والجرائم المرتكبة في الفترات الأخيرة”.

وتابع: “أن ما تشهده محاكمات قتلة الثوار مهزلة أمام العالم اجمع بكل المقاييس، فبعد أن مات الشهداء الأبرار لم نرى فردا مسئولا يحاكم بتهمة قتلهم، حتى أن مبارك والعادلي  تهمتهم هي التقاعس عن حماية المتظاهرين”.

ورفض التيار الشعبى ما حدث من اعتداء على أهالى الشهداء اليوم، مشددا على ضرورة وقف لهجة البلطجة التي مازالت الداخلية تتعامل بها مع الشعب المصري، مشيرا الى أن الامن يتغير، فالتبعية السياسية للحاكم تجرى فى عروق جهاز الداخلية.

وناشد “عبدالخالق” المتظاهرين فى محيط محكمة المنشية بضرورة عدم الاندفاع وراء معارك لا قيمة لها، لان كل مايحدث هو محاولات لإحباط الثورة.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *