حكاية حزب الضباط المتقاعدين والفلول.

حكاية حزب الضباط المتقاعدين والفلول.
الحزب الجمهورى المصرى

المدار :

بدأ عدد من ضباط القوات المسلحة المتقاعدين جمع  توكيلات لإشهار أول حزب سياسى يقوده ضباط شرطة وجيش تحت اسم “الحزب الجمهورى المصرى”، للحاق بالانتخابات البرلمانية المقبلة والمنافسة على أغلب الدوائر .

واتخذ الحزب “الشعب هو مصدر السلطات وأن الشريعة الإسلامية هى المصدر الرئيسى للتشريع” شعارًا له ، وأكد أن مبادئه ستقوم على تحقيق العدالة الاجتماعية ومحاربة الفساد بكل إشكاله على أن يكون شعاره الجميع فى خدمة الشعب ومصر فوق الجميع ولن يبنى مصر إلا أبنائها الشرفاء .

وقال أحد أعضاء الحزب ” إن عددًا من رموز الحزب الوطنى المنحل وعددا من الوزراء السابقين ذوى الخلفية العسكرية سيكونون ضمن الأعضاء المنتمين للحزب وعلى رأسهم اللواء محمد الفخرانى محافظ الغربية الأسبق،  وألمح المصدر أن اتصالات تجرى بينهم وبين الفريق أحمد شفيق لإمكانية التنسيق أو التحالف مع حزب الحركة الوطنية التابع للفريق لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة.

وقال اللواء محمد عبد العظيم وكيل مؤسسى الحزب الجمهورى، إن حزبه سينتهى خلال أيام قليلة من تجميع كل التوكيلات على مستوى محافظات الجمهورية، مؤكدا أن الحزب مفتوح للجميع لمن يريد الانضمام إليه من كل التيارات . داعيا شباب الثورة وغيرها من التيارات و فئات المجتمع للانضمام إليهم .

 وأضاف عبد العظيم أن الحزب سيسعى من خلال تدشينه الفترة القادمة إلى خوض المعركة الانتخابية البرلمانية والمنافسة على مقاعد البرلمان عن طريق الدفع بكوادر قادرة على المنافسة.

وأوضح أن الحزب سيستعين بعدد من أعضاء الحزب الوطنى المنحل فى العملية التنظيمية والذى لم يثبت تورطهم فى قضايا فساد أو لم يخالف القانون لكنه أوضح أن العناصر التى تم عزلها بسبب قانون العزل والدستور ستتم الاستعانة بهم فقط فى التنظيم الحزبى  والهيكلة . مؤكدًا رفضه لمادة العزل السياسى قائلا، ” لا نمانع فى انضمام أى من أعضاء الحزب الوطنى المنحل إلينا فالحزب مفتوح للجميع وكلنا مصريون فضلا عن الاستعانة بكتلة  الأغلبية الصامتة التى تمثل نسبة أكبر من 95% من الشعب المصرى  للانضمام للحزب .

وشدد ” عبد العظيم ” على شرعية الرئيس المنتخب طالما جاء عبر الصناديق الشفافة ، رافضا أى محاولات للانقلاب على الشرعية  . كاشفا  عن سعيهم لاعداد كوادر مميزة  بالشكل الذى يسمح بطرح مرشح عسكرى  فى الانتخابات الرئاسية المقبلة 2016 شريطة ان تتميز العملية الانتخابية بالنزاهة وعدم التزوير .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *