المجلس السياسى للمعارضة: لن نسمح بإنشاء أى كيان لقيادة الثورة بعد إسقاط الاخوان

المجلس السياسى للمعارضة: لن نسمح بإنشاء أى كيان لقيادة الثورة بعد إسقاط الاخوان
المجلس السياسي للمعارضة المصرية

كتب- زيدان القنائى:

أصدر المجلس السياسى للمعارضة المصرية الوطنية نقلا عن الصفحة الرسمية للمجلس السياسي للمعارضة المصرية برئاسة عادل محمد السامولي تصريح للإعلام قال فيه”25 يناير 2013 بداية انقلاب الشارع المصري على حكم المرشد كبير كهنة جماعة الإخوان وأمريكا لا تستطيع حماية مرسي”.

قال السامولى “أنني في رسالتي هذه للشعب المصري التي ستنشر بوسائل الإعلام والتي سيعقبها رسالة فيديو مصورة في اليوتيوب وسنحول اليوم الاحتفالي بالثورة إلى بداية ثورة وانقلاب الشارع على جماعة المرشد، أدعو الشعب المصري إلى أن العبرة ليست بملء الشارع في 25 يناير 2013 بل بالهدف من ملأ الشارع هدفنا الثوري هو عزل محمد مرسي وإسقاط حكم جماعة التنظيم الإخواني وشعارنا سيكون هو أما العدل أو العزل وبكل تأكيد سنعود مجددا لدائرة الثورة حتى عزل محمد مرسي”.

وأضاف “سيولى المجلس السياسي للمعارضة المصرية والقوى الثورية المنضوية تحت عضوية المجلس السياسي إسقاط الطبقة القيادية الأولى بجماعة الاخوان ممثلة في كبار قادة الجماعة المرشد وخيرت الشاطر ومحمد مرسي وغيرهم وبالتوازي مع ذلك سيتم حظر أنشطة التنظيم الاخواني وحظر وسائل إعلامه حتى إعلان نهاية حكم الاخوان”.

كما أكد رئيس المجلس السياسي للمعارضة المصرية أنه لن يسمح بنشوب أي خلاف سياسي أو إنشاء أي كيان لقيادة الثورة بعد إسقاط حكم الاخوان وان ما أعلنته رئاسة المجلس السياسي للمعارضة في 2008 سيتم تنفيذه باليات مختلفة عما اعلن عنه في الثورة ضد الاخوان يؤكد عادل محمد السامولي رئيس المجلس السياسي للمعارضة المصرية منذ 2008 اننا نجدد دعوتنا لادراة الولايات المتحدة الامريكية بأن تتخذ القرار الصحيح وان تدرك جيدا ان النخبة السياسية المصرية من (كبار السن )و التي تدعي المعارضة و هي التي تتصدر المشهد الاعلامي والتي تخرج عقب الثورة تنادي بمجلسها الرئاسي او مجلسها الثوري لا تمثل الشباب او الثوار من قريب او بعيد ولا تملك اي شعبية على ارض والواقع والولايات المتحدة الامريكية تدرك ذلك جيدا .

ونحن نؤكد ان الشباب المصري يجب ان يحصل على فرصته وقادر على ان يخرج منه قيادة تدير شؤون البلاد في دولة حديثة تؤمن بقيم الحرية والحقوق الانسانية والعدالة الاجتماعية.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *