الجمعية الدولية للوقاية من حوادث الطرق تصدر تقرير عن حوادث القطارات فى مصر

الجمعية الدولية للوقاية من حوادث الطرق تصدر تقرير عن حوادث القطارات فى مصر
قطارات

كتب- معتز راشد:

قامت الجمعية الدوليه للوقايه من الحواث والطرق المركزيه التي تحمل صفة النفع العام والمسجله منذ عام 1969 برقم برفع قضية أمام القضاء الإدري ضد رئيس الجمهوريه وأخرين لحل هيئة سكك حديد مصر وحل مجلس إدارتها بالكامل ووقف عمل القطارات نهائيا لحين عمل شبكة كامله لتكون تحت إشراف القضاء ومجموعة من المتخصصين ومنظمات المجتمع المدني العامله في هذا المجال وتكوين مجلس أعلي لادارة الهيئة القوميه لسكك حديد مصر والتحفظ علي أموالها وممتلكاتها، وعزل كلا من السيد الدكتور/ هشام قنديل رئيس وزراء مصر، السيد لمهندس / حاتم عبد اللطيف وزير النقل السيد المهندس / مصطفي قناوي رئيس هيئة سكك حديد مصر.

وقال حسين المطعني رئيس مجلس إدارة الجمعيه سكك حديد مصر انه قد اختصم في دعواه رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات ليقوم بدوره بجرد ومحاسبة المسئولين عن الخسائر الفادحه للهيئه القوميه لسكك حديد مصر وإحالة المتسبب إلى النيابه العامه لاتخاذ شئونها.

وأصدرت الجمعية تقريرا قالت فيه “منذ عام 1993 والحوادث لاتنقطع في شهر ديسمبر عام 1993 قتل 12 وأصيب 60 في تصادم قطارين على بعد 90 كيلومترا شمالي القاهرة، وفي ديسمبر عام 1995 قتل 75 راكبا وأصيب المئات في تصادم قطار بمؤخرة قطار آخر، وأكدت التحقيقات وقتها أن المسئولية تقع على سائق القطار الذي قام بتجاوز السرعة المسموح بها رغم وجود ضباب كثيف مما لم يمكنه من اتخاذ الإجراءات اللازمة في الوقت المناسب.

وفي شهر فبراير عام 1997 في محافظة أسوان أدى خلل بشرى وخلل في الإشارات إلى وقوع تصادم بين قطارين شمال مدينة أسوان مما أدي إلى وقوع 11 قتيلا على الأقل والعديد من الإصابات، وفي شهر أكتوبر عام 1998 بمحافظة الإسكندرية اصطدم قطار بالقرب من الإسكندرية بأحد المصدات الأسمنتية الضخمة مما أدى إلى اندفاعها نحو المتواجدين بالقرب من المكان, وخروج القطار نحو إحدى الأسواق المزدحمة بالبائعين المتجولين مما أدى إلى مقتل 50 شخصا وإصابة أكثر من 80 مصابا ومعظم الضحايا ممن كانوا بالسوق أو اصطدمت بهم المصدة الأسمنتية، وأرجعت التحقيقات في وقتها إلى عبث أحد الركاب المخالفين في الركوب بالعبث في فرامل الهواء بالقطار”.

وأوضح البيان تسلسل زمنى لحوادث القطارات ففي شهر إبريل عام 1999 أدى تصادم قطارين من قطارات الركاب إلى مقتل 10 من ركاب القطار وإصابة أكثر من 50 مصابا معظمهم حالاتهم خطرة. وفي شهر نوفمبر عام 1999 اصطدم قطار متجه من القاهرة إلى الإسكندرية بشاحنة نقل وخرج عن القضبان متجها إلى الأراضى الزراعية مما أسفر عن وقوع 10 قتلى وإصابة 7آخرين كانت حالتهم خطرة.

وفي شهر فبرايرعام 2002 العياط تعد حادثة قطار الصعيد التي وقعت بالعياط – 70 كم جنوبي القاهرة- الأسوأ من نوعها في تاريخ السكك الحديدية المصرية، حيث راح ضحيتها أكثر من ثلاثمائة وخمسين مسافرا بعد أن تابع القطار سيره لمسافة 9 كيلومترات والنيران مشتعلة فيه؛ وهو ما اضطر المسافرون للقفز من النوافذ، ولم تصدر حصيلة رسمية بالعدد النهائي للقتلي، واختلف المحللون في عدد الضحايا حيث ذكرت بعض المصادر أن عدد الضحايا يتجاوز 1000 قتيل وإن لم يصدر بيان رسمى بعدد الضحايا وهذا ما آثار الشكوك في الحصيلة النهائية في عدد الضحايا من الراكبين.

وفي فبراير عام 2006 الإسكندرية إصطدم قطاران بالقرب من مدينة الإسكندرية مما إدى إلى إصابة نحو 20 شخصا، وفي شهر مايو عام 2006 بالشرقية اصطدم قطار الشحن بآخر بإحدى محطات قرية الشهت بمحافظة الشرقية مما أدى إلى إصابة 45 شخصا، وفي شهر أغسطس عام 2006 وفي طريق المنصورة-القاهرة اصطدم قطاران أحدهما قادم من المنصورة متجها إلى القاهرة والآخر قادم من بنها على نفس الاتجاه مما أدى إلى وقوع تصادم عنيف بين القطارين.

واختلفت الإحصاءات عن عدد القتلى فقد ذكر مصدر أمنى أن عدد القتلى بلغ 80 قتيلا وأكثر من 163 مصابا بينما قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية: إن 51 لقوا حتفهم، في حين ذكرت قناة “الجزيرة” الفضائية أن عدد القتلى بلغ 65 قتيلا.وفي شهر يوليو، 2007 القاهرة اصطدام قطارين شمال مدينة القاهرة والذي وقع صباح الاثنين وراح ضحيته 58 شخصا كما جرح أكثر من 140 آخرين.

2009 وفي أكتوبرعام 2009 تصادم قطارين في منطقة العياط على طريق القاهرة- أسيوط وأدى إلى مقتل 30 شخصا وإصابة آخرين، حيث تعطل القطار الأول وجاء الثاني ليصطدم به من الخلف وهو متوقف مما أدى لانقلاب أربع عربات من القطار الأول في نوفمبر عام 2012 تصادم أتوبيس مدرسة بقطار بمنفلوط بمحافظة أسيوط مما أسفر عن وفاة 50 طفلا وإصابة حوالي 15 آخرين.. 14 يناير 2013 حادث تصادم مع قطار تجنيد في البدرشين يودي بحياة 17 مجندا ويجرح أكثر من 100.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *