الشيخ ” العريفى ” يكشف محاربة اسرائيل لمصر بسلاح ” الشواذ ” .

الشيخ ” العريفى ” يكشف محاربة اسرائيل لمصر بسلاح ” الشواذ ” .
العريفى

كتب : محمد لطفى..

اكد الشيخ محمد العريفي أن دولة الاحتلال الإسرائيلي يشغلها تدين الشباب المصري كثيرًا ولذا أوصت جامعة تل أبيب في أحد تقريرها الفتيات الإسرائيليات بمحاولة إقامة علاقات واسعة مع الشباب المصري لإشغاله عن الدين، كما حث الشواذ على ذلك أيضًا لنفس الهدف.

وكانت مجموعة من القنوات الفضائية مثل “الحافظ” و”قرآن وسنة” و”وصال” قد عرضت مقطع فيديو للشيخ محمد العريفي، وهو يرد على الهجمة التي تتعرض لها القنوات الإسلامية، بدعوى أنها خطر على الصحة العامة والمجتمع، مؤكدًا أن هذا “عذر أقبح من ذنب”، وأن هذه الهجمة ليس لها ضرر على الإسلام حيث تكفل الله بحفظه، مؤكدًا أن من يحارب الإسلام كمن يحاول البصق على الشمس، فما يلبث أن يعود بصاقه على وجهه.

وتطرق العريفي خلال حديثه إلى أن تمسك الشباب المصري بدينه يقلق إسرائيل، وهو ما عرضه تقرير لجامعة تل أبيب وتم نشره في مجلة “ليبون” الفرنسية، والذي قال إنه في السنوات القليلة الماضية نما لدى الشباب المصري حب التدين وانتشر الحجاب حتى أصبح 85% من النساء يغطون شعورهن و60% من الشباب يحملون المصحف معهم، موضحًا التقرير أن هذا بسبب تأثير عدد من القنوات الدينية مثل “اقرأ” و”الناس” و”المجد” بجانب تأثير عدد من “السيديهات” التي تباع بسعر زهيد ويتبادلها الشباب فيستمعون إلى الحق والخير فيرجعون إلى الدين.

وأوضح العريفي أن التقرير تكلم عن شباب مصر خاصة لأن بلادهم لصيقة بفلسطين والوصول إليهم سهل كما أنهم يمثلون بلد قوي يهدفون لتدميره.

وأضاف الشيخ السعودي الذي يحظي بشعبية كبيرة في مصر أن مَن يحارب القنوات الدينية ويحاول غلقها لن يؤثر ذلك على الدعوة في شيء، قائلا:”كلما أغلقوا قناة فتح الله أبوابًا غيرها، سواء كانت كتباً أو مواقع الإنترنت، التي بلغ زائرو أحدها ملياراً و100 مليون”.

وأجزم العريفي أن القنوات هي مَن تحتاج إلى الدعاة وليس الدعاة من يحتاجون إليها، مشددًا على أن الصحوة الإسلامية المباركة تزايدت خلال الثلاثين السنة الماضية، برغم ظهور القنوات الفضائية الإسلامية خلال الثمانى سنوات الماضية فقط.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *