المعارضة المصرية في ظل حكم الاخوان المسلمين وانتهازية الفلول

المعارضة المصرية في ظل حكم الاخوان المسلمين وانتهازية الفلول
1(2)

كتب– محمد جابر إمام/ رانيا الفيشاوي:

تنظم حركة شباب من أجل العدالة والحرية ندوه بعنوان “مستقبل المعارضه المصرية فى ظل حكم الاخوان المسلميين وانتهازية الفلول”، وذلك فى تمام الساعه ال5 مساء يوم الأحد القادم.

يحضر الندوة كلا من عبد الغفار شكر، وكيل مؤسس لحزب التحالف الشعبى الإشتراكى، عمرو حمزاوى أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة وعضو بمجلس الشعب المصري عن انتخابات 2012.

وحسب ما ورد بالبيان الذي أعلنته الحركة علي موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” أن الندوة هي محاولة للتعرف علي مستقبل المعارضه المصرية فى ظل حكم الاخوان المسلميين بعد أشهر من إستلام السلطه، وتصميمهم على السير على نفس نهج النظام المباركى القائم على القمع والإستبداد وزيادة الفقر.

وأشار البيان أن كلا من، “الغنى” و”الفقير”، مهددون فالغنى مهدد من قمع حريته حسب الدستور المعيوب الذى أقر والفقير مهدد بزياده فقره بسبب زياده الأسعار المتلاحقه التى فرضتها حكومه قنديل فى الفتره الأخيره، خضوعا لسياسة البنك الدولى فى ظل وجود اختيارات أخرى للخروج من الأزمه الاقتصادية ولكن “مرسى وحكومته” لايزالون يسلكون الطرق المباركية التى تزيد من فقر وبطالة وقمع الشعب المصرى.

كما أعلنت الحركة أنها تريد الوقوف علي مستقبل المعارضه المصرية وكيف للمعارضه المصرية أن تستجمع قواها وتتماسك أمام الحكم الفاشى لجماعه الأخوان المسلميين، وما هى الأليات التى يجب استخدامها لمناهضة هذا النظام الفاشى الذى أقل ما يوصف به هو امتداد لنظام قمعى مستبد رأسمالى لا يراعى الفقير ولا يراعى سوى مصالحه فقط لكى تكبر وتنمو حتى لو على حساب الشعب المصري حسب ما ورد بالبيان.

وفي السياق ذاته التأكد من دور الفلول وهل لهم مكان بجوار المعارضه المصريه، وهل المعارضة المصرية تقبل التعاون معهم بالرغم من أنهم هم نفس الأشخاص التى كانت تساند نظام استبد شعبه عشرات السنين وكانوا أهم أحد أضلعه الأساسية.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *