أوائل الخريجين “عرضنا مشكلتنا علي وزارة التعليم العالى قالوا لنا: “انتم أجريه.. وملكوش حاجه عندنا”

أوائل الخريجين “عرضنا مشكلتنا علي وزارة التعليم العالى قالوا لنا: “انتم أجريه.. وملكوش حاجه عندنا”
جامعة الاسكندرية

كتب- محمد جابر إمام:

“انتم أجرية.. وملكوش حاجه عندنا” هكذا قال وزير التعليم العالي الأسبق ـ لعدد من أوائل الخريجين بجامعة الإسكندرية- حسب قولهم-، مؤكدين: “عندما طرقنا باب الوزير للتدخل وتثبيتنا علي درجة “معيد” تقنينًا لوضعنا بعد أن تم تكليفنا بالعمل فى وظيفة “معيد بالانتداب” مما يعرضنا للاستبعاد في أي وقت ممكن”.

وكان عدد من أوائل الخريجين قد بعثوا برسالة لرئيس جامعة الاسكندرية ـ الدكتور أسامة إبراهيم، طالبوه فيها بإعادة النظر في تعيينهم بالجامعة، باعتبار أن درجه “معيد بالانتداب” ليس لها أية امتيازات ولا أى سند قانونى ـ رغم أنهم يقومون بنفس الدور التى يقوم به معاونى أعضاء هيئة التدريس وربما اكثر.

أكد أحد الخريجين “م.ط” لـلـ”المدار” نيابه عن زملائه، “تخرجت من كليه التربية 2001، والتحقت بكلية العلوم وتخرجت منها 2006 وكنت الأول على الدفعتين، وتم تكليفي للعمل بوظيفة “معيد انتداب”، دون أن يتم تعييني، رغم عدم اكتمال النصاب الكامل لمعاونى أعضاء هيئة التدريس ـ وحين أكتمل تم الاستغناء عني وزملائي”.

واستطرد القول: “علمت أن كلية العلوم ـ جامعة دمنهور ـ لم يكتمل النصاب الأكاديمى لها، فتوجهت إلي إدارتها وكلفت بوظيفة “معيد انتداب” أيضاً، وذلك لسد هذا العجز وليس كتعيين كامل، وحين طرقت أبواب الوزير الأسبق، ورئيس الجامعه كانت النتيجة “لا شئ” بمبرر أن ميزانية الجامعة لا تستوعب”.

وواصل الخريج “يأتي ذلك علماً بأن المحسوبية كان لها دور واضح وكبير مع بعض زملائنا فى إيجاد فرص عمل بالجامعة، رغم اننا رضينا بالوضع الذى نعانى منه، حيث أنه لا حق لنا فى طلب التثبيت بعد مضي الـ3 سنوات ـ طبقاً للقانون الخاص بالعمالة المؤقته، وكون أننا لا نتمتع بأى سندات قانوني بالجامعة”.

وأخيرا أبدي الخريجين قلقهم من استمرار الوضع علي ما هو علية في ظل تعاقب الوزارات، دون التمتع بحق الحصول علي التأمينات الاجتماعية أو أية امتيازات يحصل عليها معاونى أعضاء هيئة التدريس، نهايك عن عدم أحقيتهم فى البعثات والمنح الخارجية والدورات التدريبيه والمقصورة على المعينيين.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *