شباب العدل والمساواة : مسيرات للتوعية ضد العنف فى الاحتفال بـ 25 يناير المقبل بالتحرير

شباب العدل والمساواة : مسيرات للتوعية ضد العنف فى الاحتفال  بـ 25 يناير المقبل بالتحرير
حركة شباب العدل والمساواة المصرية

كتب- معتز راشد:

اجتمعت عدد من الحركات والقوى السياسية والثورية التى شاركت فى ثورة 25 يناير مع حركة شباب العدل والمساواة “المصرية الشعبوية” بهدف توحيد الصف تمهيداً لفعاليات الذكرى الثانية لثورة 25 يناير، وتكوين جبهة موازية للمجموعات الشبابية التى اعتادت تستخدم العنف تحت مسميات بناءة كما جاء فى بيان حركة شباب العدل والمساواة.

وصرحت أمل محمود مؤسس الحركة بأنهم “سيشاركون فى الفعاليات السلمية يوم 25 يناير القادم فى جميع المحافظات واكدت أنه لا يزال الترتيب جارى مع باقى الحركات الشبابية الشعبوية واليسارية والقوى الوطنية لتنسيق العمل، وقد اتفق المشاركون على الخروج بمسيرات من الان وحتى يوم 25 يناير على مستوى الجمهورية للتوعية ضد المنظمين لتظاهرة 25 يناير القادم الذين سيحتلوا ميدان التحرير هذا العام بغرض اسقاط النظام الجديد وذيادة تقييده وعرقلته لسهولة انتقاده واسقاطه بعدما منحهم الرئيس والحكومة والقوى الاسلامية ديموقراطية وحرية بلا سقف حتى تسببوا فى المجازر التى حدثت طيلة الفترة الانتقالية” .

من جانبه قال هشام صديق عضو المكتب السياسى لحركة شباب العدل والمساواة “بدأت الحركة مع القوى السياسية والثورية حملات التعبئة والحشد فى الشارع المصرى، لإطلاق مسيرات توعوية ضد من سيحتلون ميدان التحرير 25 يناير القادم تحت مسمى تحقيق المصالح العامة خاصة بعدما دعى البعض إلى ثورة على الرئيس المنتخب لإسقاطه مطالبين القوات المسلحة بعدم التورط فى مظاهرات 25 يناير القادم كما صرح بذلك قيادي بحزب محمد البرادعى المرشد الاعلى لمجموعة 6 ابريل -حسب قوله- وكما أن هناك مجموعة وهمية ألفها الناشط أحمد ماهر صاحب مجموعة 6 إبريل واسماها شباب الثورة واعلن من خلال موقع اليوم السابع عن تدشين ما أطلق عليه جنود الثورة بإسم التصدى لأية محاولات تعترضهم وما هم إلا مجموعة مأجورة جديدة من البلطجية تحت مسمى شباب الثورة لتحقيق مصالح من يحركها تماما كما رأينا باعيننا الشباب يقتلون والنساء يحاولون هتك عرضها فى الميدان من نفس البلطجية المأجورين لحماية الاعتصامات التى تنظمها مجموعة 6 إبريل وجبهة الانقاذ الوطنى للضغط والاعتراض على كل شئ يأتى به الرئيس وحكومته ليتم افشاله واسقاطه ليحلوا محله ثم نجدهم يقلبوا الاوضاع ويحملوا الرئيس المسئولية عن أى صدامات يفتعلوها هم ثم يتهموها فى الاخوان والداخلية” .

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *