اجتماع لحزب الوسط بقنا لطرح مبادرة اعر ض مشكلة قريتك

اجتماع لحزب الوسط بقنا لطرح مبادرة اعر ض مشكلة قريتك
حزب الوسط

كتب- زيدان القنائى:

عقد حزب الوسط بقنا إجتماع لمناقشة مبادرة (أكتب مشكلة قريتك) وقد ورد للحزب ثلاث مشكلات عامة حتي الأن سارع بالتحرك نحو حلها جاء على رأسها مشكلة مرشح مياه الخطارة ومرشح مياه كوم الضبع حيث تم تكليف السيد محمد عربي لمتابعة هذه المشكلة وتوجه السيد محمد عربي لمقابله السيد المهندس المسئول عن العمليتين بنقادة وجاء الاجتماع المهندس عبد الرازق ملاحظ مدير إدارة نقادة لمياه الشرب والصرف الصحي، وقد أكد المهندس عبد الرازق ملاحظ أن العمليتين قد تم الانتهاء منهما وقادرة حالياً علي العمل والانتاج، ولكن تبقي هناك مجموعة من أعمال التشطيبات التكميلية، وقد أكد علي أنه سوف يقوم بالتواصل مع رئيس هيئة مياه الشرب والصرف الصحي بقنا علي سرعة الانتهاء من هذه المحطات وتسليمها بأسرع وقت .

وفي نهاية الجلسة طلب الحزب من السيد المهندس عبد الرازق تحديد موعد آخر معه لمعرفة ما تم التوصل آليه مع رئيس الهيئة.

كما تناول الحزب مشكلة المعلمين بالأجر الذين أمضوا علي عملهم ثلاث سنوات ولم يتم تثبيتهم سواء عقود مميزة أو عقود عادية أو معلمين بالحصة وقد تم تكليف السيد أبوبكر سيد بمتابعة المشكلة وفي نفس التوقيت تم الإتصال الدكتور عثمان عبدالقادر أستاذ القانون بجامعة اسيوط وعضو الهيئة العليا لحزب الوسط ومن مستشاري السيد وزير التربية والتعليم، وبالفعل رحب السيد الدكتور وقال أنه سوف يسافر اليوم الإثنين للقاهرة ويوم الثلاثاء سيكون في مكتب السيد الوزير وسيعرض عليه المشكلة وإن شاء الله سوف يعمل ما بجهده لحل هذه المشكلة.

وتناول أيضا هي مشكلة الأسمدة للمزارعين فقد قيل في الشكوي انه يتم توزيع عدد ثلاثة شكائر كيماوي (أسمدة) لفدان القمح وانها لا تكفي سوي نصف المساحة، وكما قيل أن هناك بعض المحافظات تصرف سبعة شكائر للفدان، وتم تكليف السيد حسين سالم بمتابعة المشكلة والاتصال ببعض المزارعين لمعرفة الكمية المنصرفة الصحيحة في المحافظات الأخري، فإن كانت المشكلة علي مستوي الجمهورية فسوف يتم رفع هذه الشكوي إلي رئاسة الحزب في القاهرة لعرضها علي السيد رئيس مجلس الوزراء وإن كانت المشكلة علي مستوي محافظة قنا فسوف نقوم بزيارة السيد وكيل وزارة الزراعة وعرضها عليه ونطلب من سيادته حلها.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *