العدل والتنمية تستنكر التعدى على محرر النجاوية بمستشفى نجع حمادى

العدل والتنمية تستنكر التعدى على محرر النجاوية بمستشفى نجع حمادى
ابو المعارف

كتب- معتز راشد:

تعرض أبو المعارف الحفناوى محرر “النجعاوية” للضرب وتهشيم معداته الصحفية وتحطيم كاميرا ولاب توب خاصين به حيث تم الاعتداء عليه من قبل 15 شخصا بمستشفى نجع حمادي العام، أثناء قيامه بأداء عمله، في تغطية وقائع الحادث الأليم، وهو استشهاد شرطيين على أيدي أشقياء.

كان الزميل يعتلى أحد المباني، ويلتقط صورا فوتوغرافية، وقام المعتدون بالتهجم عليه، أثناء أداء عمله، وقاموا بتهشيم جهاز “لاب توب” خاص به، واستولوا على كاميرا الصحيفة، وأوسعوه ضربا بآلات حديدية على ظهره؛ وأنحاء متفرقة من جسده، وتصدى لهم بعد ـ كر وفرـ بين الزميل وبينهم، أمناء شرطة من “أولاد نجم”، واستطاعوا أن ينقذوه منهم.

قال أبو المعارف الحفناوى “كنت أجرى لقاء مع والد أحد شهداء الشرطة ولقاء مع مدير أمن قنا اللواء صلاح مزيد وبعد إنتهاء الحوار وجدت حوالى 15 شخص يمسكون بآلات حديدية وأسلحة وانهالوا على بالضرب ليكسروا الكاميرا وانهالوا على بالشتائم وسالونى عن الصور وعلى خلفية الواقعة قمت بتحرير المحضر رقم 245 لسنة 2013 بمركز شرطة نجع حمادى.

من جانبها أدانت جريدة دشنا اليوم المحلية الحادث الهمجى على المحرر الصحفى وأعربت عن تضامنها وتنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر الجريدة بدشنا لإدانة استهداف الصحفيين.

وأعرب زيدان القنائى مدير منظمة العدل والتنمية لحقوق الانسان بقنا عن استيائه البالغ ازاء التعدى السافر على  محرر النجعاوية مؤكدا أن هناك تيارات بعينها تقف وراء الحادث وهى المسئولة عن تحريض أهالى شهداء الشرطة ضد المحرر وذلك يأتى على خلفية تفجير جريدة النجعاوية لملفات خطف الأقباط بنجع حمادى وتناول عدد من الملفات داخل المجتمع المحلى قد تسبب القلق لتيارات سياسية تود السيطرة التامة على عقول البسطاء وتحول الصعيد لحصالة انتخابية لتجميع الأصوات وتقف عقبة أمام نشر التنوير والحداثة فى المجتمع الصعيدى.

وأضاف القنائى أن استهداف وقتل الصحفيين من قبل النظام الحاكم ليس بجديدا محذرا من استهداف المزيد من الاعلاميين والصحفيين خلال الفترة القريبة المقبلة ضمن أجندة تستهدف إفراع المشهد المصرى وتحويل البلاد إلى إيران جديدة ودعا الاتحاد الدولى للصحافة والمجتمع الدولى والأمم المتحدة إلى التدخل العاجل وإدانة الحملة ضد الصحفيين المصريين مطالبا الداخلية ومديرية الأمن بسرعة ضبط هؤلاء المجرمون  وإلزامهم برد المعدات.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *