شباب العدل والمساواة : اتحاد 50 حركات شبابية فى جبهة واحدة لخوض الانتخابات البرلمانية

شباب العدل والمساواة : اتحاد 50 حركات شبابية فى جبهة واحدة لخوض الانتخابات البرلمانية
حركة شباب العدل والمساواة المصرية

كتب- معتز راشد:

قالت أمل محمود  مؤسس حركة شباب العدل والمساواة ” المصرية الشعبوية” أن الحركة تقدمت بمقترحات لقانون الانتخابات إلى لجنة الحوار الوطنى ومجلس الشورى تؤكد على حظر تعيين أعضاء اللجنة العليا المشرفة على الانتخابات فى أى من مناصب الدولة وإعادة النظر فى تقسيم الجمهورية إلى عدد دوائر أكبر وزيادة عدد الأعضاء المنتخبين بما يتلائم والزيادة المقررة فى عدد السكان .

وأكدت أمل محمود فى تصريحات صحفية على  سعى  شباب العدل والمساواة إلى دمج 50 حركة شبابية تعمل على ارض الواقع اغلبها مهمش اعلاميا لكونها تسير عكس اجندة  لوبى المصالح من ملاك المال والاعلام فى مصر ممن يسوقون ويدعمون حركات معينة ويهمشون اخرى حسب ما تستدعى اجندت مصالحهم  الخاصة خاصة بعد اختراق الاعلام القومى والخاص وإعلاء المصالح الخاصة واختراق القوى الاسلامية ، وسيتم ادماج الحركات الثورية  فى  تكتل واحد  لمواجهة المخاطر السياسية التى تواجه الشباب في المرحلة المقبلة ولتمثل جبهة موازية تضم فى قوائمها خيرة شباب مصر لمنافسة الحركات السياسية  المخربة التى يظهرها الاعلام الموجه وكأنها حركة كبرى ومنتشرة على ارض الواقع خاصة ان الموازين قبل الثورة اختلفت عن الموازين بعد الثورة وسنواجه الاستقضاب ولا ننوى تقديم مرشحين من الحركة فى هذه الانتخابات، ونكتفى  بالدعم المعنوى وبدورنا كحركة ضمير وحلقة وصل بين كل القوى الوطنية الشريفة وسنسعى لعمل تحالف يعيد التوازن ويواجه الاستبداد من خلال التنسيق بين القوى الثورية المختلفة وعمل توافق فيما بينها لإعلاء مصلحة الوطن .

وأضافت أمل محمود : “يؤسفنا حالة الانقسام التى تسود الوسط السياسى منذ بداية الثورة وشاعت بين الاحزاب وكان من مظاهرها خوض بعض شباب الاحزاب الانتخابات فردى بسبب الاختلاف والتناحر السياسى والصراع على تقسيم تورتة المناصب كما اعلن عن نفسه مصطفى النجار مؤسس حزب العدل ومحمد ابو حامد بحزب المصريين الاحرار ، وبينما اكد الناشط احمد ماهر محرك مجموعة 6 ابريل أنهم لن يخوضوا الانتخابات المقبلة وسيكتفوا بدعم تحالف لا يضم في قوائمه فلول، واكد طارق الخولى ايضا انه سيدخل الانتخابات بتحالف من الحركات لا يضم على قوائمه فلول فى مواجهة جبهة الانقاذ الوطنى ، فاثبتا بذلك انهما فعلا يمثلا اعلى درجات الخبث والمكر السئ  لتضليل الشباب والتغرير بهم حتى يسوقونهم للموت ثم يتجملون بشتى الطرق التى لا تعرف بها اثبات الجرم عليهم ، فمع كل ذلك التخريب والبلطجة المستترة التى يمارسها الناشط احمد ماهر هو ومن يعاونه ، ورغم ان مهند سمير الذى تم ضربه وكان معتصما فى اعتصام التحرير هو اجير 6 ابريل احمد ماهر ، والمعتصمين عند الاتحادية هم مأجورى 6 ابريل احمد ماهر ، والبلطجية الذين قتلوا وهتكوا الاعراض فى التحرير وعند قصر الاتحادية هم انفسهم  الذين يحموا اعتصامات 6 ابريل مدفوعة الاجر ببركة اموال ممدوح حمزة ومحمد البرادعى ، اللذان كانا وربما مازالا يتمنان ان تنهار حكومة د.مرسى ليكونا رئيس ورئيس وزراء ، والناشط احمد ماهر يحجز لنفسه منصب نائب الرئيس كبداية فى سلم السلطة ، وهو الذى اعتاد يتحدث ويكتب وكأنه يوجه كلامه لسزج وجهلة يريد كسب اصواتهم وإستدراجهم للموت ، حتى يصلوا جميعا  الى  ما يتمنوه من اعلى مراتب النفوز والسلطة التى يدعوا انهم ذاهدين فيها ، لكنا سنظل نحذر الشباب المغرر بهم من خبث وضرر مجموعة 6 ابريل ومن تبعهم من نشطاء اشبه بالصهاينة اليهود واخطر من مبارك نفسه . ”

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *