الدرديرى : محافظ قنا حول المحافظة الى محمية طبيعية لنظام مبارك وامن الدولة سبب الفتن القبلية

الدرديرى : محافظ قنا حول المحافظة الى محمية طبيعية لنظام مبارك  وامن الدولة سبب الفتن القبلية
درديرى

كتب- زيدان القنائى:

قال الناشط السياسى وليد الدرديرى “من الغريب والطريف من يراسلنى ليهدد ويتوعد مدعيا تجاوزى للخطوط الحمراء والمثير للشفقه أنه يصف اللواء عادل لبيب محافظ قنا بأنه من ضحى من أجل محافظه قنا والمصيبه أنه يعلم جيدا ان لواء العار هو من سرقنا ونهبنا وشردنا وتسبب فى خراب المحافظه منز فتره توليه الاولى فى 2 نوفمبر 1999”.

قال الدرديرى “ترك البشر واهتم بالحجر، ترك المستشفيات والمدارس وباقى الخدمات الاساسيه للمواطنين واهتم بزراعه الورد والتجميل والرصف، فرض الضرائب على المواطنين بالإكراه على فواتير المياه والكهرباء والمحاصيل الزراعيه، جعل أراضينا صيد ثمين لفلول الوطنى المنحل فسهل لهم الاستيلاء عليها بدايه من أرض مزرعة الصرف الصحى وأراضى الظهير الغربى بأبوتشت مرورا بأرض الصالحيه والمنطقه الصناعيه والكيلو 18 طريق قنا سفاجا نهايتا بارض جزيره البياضيه وموفمبيك، تسبب فى الفتن الطائفيه بين ابناء القبائل إعمالا بمبادئ أمن الدوله الرخيصه (فرق تسد)، سهل لحيتان الوطنى المنحل التلاعب فى المتطلبات الأساسيه كالبوتجاز والبنزين والسولار وغيرها الكثير، غض الطرف عن الكثير من التلاعبات والمخالفات الماليه فى مصنع البتوجاز وجمعية الهلال الأحمر ومصنع أسمنت النهضه والمحاجر واسمنت أسيد وعمليات الرصف والتجميل ويسأل عن شركتى النيل والهدى للانشاءات ومن هم اصحابها”.

كما أكد الدرديرى أن لبيب حول قنا إلى محميه طبيعيه لنظام مبارك الفاسد وجعلها تربه خصبه للتسيد والاستعباد وقهر أمن الدوله لكل من يتفوه أو يعارض فراماناته العسكريه(على حد تعبيره)، ويكمل “إلى من يقول أن لبيب ضحى من أجل قنا عليه ألا ينظر إلى الورود والأرصفه (فى مدينه قنا) لكن فليذهب إلى مستشفيات وطرق ومرشحات المياه فى باقى مراكز المحافظه لعله يعرف مدى تضحيه اللواء لبيب من أجل القضاء على أهل قنا، وليعرفنى أيضا أين مشروعاته التنمويه فى المحافظه وهو محافظا لها لأكثر من 10 سنوات (الفتره الأولى من 2 نوفمبر 1999 حتى 4 يناير 2006 ) (الفتره الثانيه من 7 اغسطس 2011 حتى الآن )، ماذا فعل لبيب سوى أنه أهدر الكثير من المال العام فى مظهريات فارغه لا قيمة لها كإعاده رصف الطرقات والتشجير وتجديد صالات النوادى وإقامه مشاريع سياحيه منذ انشائها وهى خاسره ولا توجد لها أرباح فعليه تساهم فى تطوير مراكز المحافظه ومنها على سبيل المثال السندريلا وبسمتى الجنوب والشمال والفندق المشئوم .

مازالت أراضينا ومواردنا تستنزف على أيدى رجل لا يعرف عن الإداره شئ فترك مقدراتنا فى أيدى فلول الوطنى المنحل كدنقل والأحمر والنجار والجبلاوى والشعينى ورشوان والغول وعرابى وبكرى وغيرهم من سراق المال العام…هؤلاء من أقاموا المزامير والليالى الملاح ابتهاجا بعودته فى 7 اغسطس 2011 بعد أن حشدوا أنصارهم للتظاهر والمطالبه بعودته لقنا لاستكمال مسيره  الفساد.

عادل لبيب أسطوره الفساد ومهندس تزوير الانتخابات لصالح الوطنى المنحل، عادل لبيب هو مجرم أمن الدوله وأذكره بما حدث يوم 1998.11.28 فى جهاز أمن الدوله بمحافظه البحيره من تعذيب ل 10 طلاب بكليه الحقوق بسبب انتمائهم لجماعه الاخوان المسلمون عندما كان هو رئيسا لجهاز أمن الدوله بالبحيره وقت إذن، ناهيك عن مسئوليته الأدبيه والسياسيه فى مقتل خالد سعيد (6 يونيو 2010) وسيد بلال (5 يناير 2011) عندما كان محافظا للاسكندريه فى ذلك الوقت”.

مضيفا “هناك الكثير والكثير من فساد وتجبر الديكتاتور عادل لبيب ستنشر فى الأيام القادمه من إهداره للمال العام فى مختلف القطاعات لعل من أبرزها إهدار المال العام فى عمليات التجميل والتزيين، والاستيلاء على مخصصات الأنشطه الطلابيه لمختلف المراحل التعليميه بجميع إدارات المحافظه بالمخالفه للقانون وتسهيل الاستيلاء على أراضى الدوله والتستر على فساد رموز الوطنى المنحل” .

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *