العلاقات المصرية الكينية تدعمها جامعة الإسكندرية

العلاقات المصرية الكينية  تدعمها جامعة الإسكندرية
DSC01412

كتب- وائل الشوادفى:

دعا أ.د أسامة إبراهيم رئيس الجامعة إلى إنشاء وحدة بين دول حوض النيل تضم جميع الدول الافريقية التى تقع على حوض النيل ودعوة رؤساء هذه الدول ورؤساء الجامعات بها للاجتماع لمناقشة سبل الاستفادة من موارد القارة الإفريقية للنهوض بها، وأكد أن التعاون القائم بين جامعتى الاسكندرية وموى يعد نموذجاً لما يجب أن تكون عليه العلاقات فى الجامعات الافريقية لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من الموارد المتاحة فى البلدين، وأشار إلى أن الجامعة خصصت عدة منح للدراسة فى مرحلة الماجستير والدكتوراه ويمكنها أن تساهم فى إنشاء مراكز للتميز وتدريب الموارد البشرية على إدارته فى المستقبل .

يعتبر هذا دعيماً للعلاقات المصرية والكينية وتوطيداً للروابط بين الشعبين الشقيقين استقبل أ.د أسامة إبراهيم رئيس جامعة الاسكندرية صباح اليوم الأربعاء الموافق 2/1/2013 أ.د مارجريت كمار وزيرة التعليم العالى والتكنولوجيا الكينية والوفد المرافق الذى يضم عدداً من رؤساء الجامعات وعمداء وأساتذة الجامعة بكينيا وذلك تفعيلاً لمذكرة التفاهم الموقعة بين جامعة الاسكندرية وجامعة موى التى وقعت عام 2008  للتعاون فى مجال تبادل الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والتعاون الدولى والعلمى والتعليمى فى مجال علوم الصحة والطب وطب الأسنان والاقتصاد وإدارة الأعمال وعلوم المعلومات والزراعة والتكنولوجيا الحيوية والهندسة والتدريب.

وأكدت الوزيرة الكينية على رغبة بلدها فى تعزيز التعاون مع جامعة الاسكندرية خاصة فى المجالات الهندسية والبترولية والتعاون لانشاء برامج مشتركة لتنمية الموارد البشرية .

فى نهاية اللقاء تم إهداء الوفد الدروع والميداليات التذكارية تلاها قيام الوفد بجولة لقسم العيون بكلية الطب وقسم جيولوجيا البترول بكلية العلوم وكلية الهندسة والمركز الاقليمى لصحة المرأة .

حضر اللقاء نواب رئيس الجامعة وعمداء كليات الطب وطب الأسنان والصيدلة والعلوم والزراعة والهندسة والزراعة بسابا باشا والسياحة والفنادق والمعهد العالى للصحة العامة ومعهد البحوث الطبية .

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *