جمعية بادر للتنمية وحقوق الإنسان بقنا تطالب الرئيس مرسى بتطبيق دولة القانون

جمعية بادر للتنمية وحقوق الإنسان بقنا تطالب الرئيس مرسى بتطبيق دولة القانون
محمد مرسي 2

كتب- زيدان القنائى:

طالب طارق عاشور رئيس مجلس إدارة جمعية بادر للتنمية وحقوق الإنسان بقنا من الرئيس المنتخب محمد مرسى بضرورة توحيد صفوف الأمة وإعادة الاستقرار وعودة الهدوء إلى البلاد من خلال الدعوة إلى الحوار الوطني بين جميع القوى السياسية والثورية والوطنية ولم الشمل من جديد مع إعادة محاكمة الرئيس السابق وأعوانه ثارا لشهدائنا الإبرار اللذين ضحوا بأنفسهم من اجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية والإنسانية وتطبيق روح المواطنة بما يؤدى إلى تحقيق الانسجام من جميع طبقات الشعب المصري .

كما ناشد عاشور الرئيس مرسى بضرورة فتح لقنوات اتصال مباشرة وعلى نطاق واسع مع رجال الأعمال العرب والمستثمرين لجذب استثمارات اقتصادية وتنموية لمصر توفر فرص عمل للشباب العاطلين للحد من البطالة المقنعة التي لم تقل بعد ثورة يناير التي فعلها الشعب المصري لتحقيق العدالة والمساواة .

وأشار أيضا لابد من إعادة النظر بالنسبة لهيئة السكك الحديدية والعمل على تطويرها وتطهير جميع المسئولين بها من المخالفين للقانون وضرورة محاسبتهم وتقديمهم للعدالة لينالوا جزائهم الرادع حيالهم .

ولابد من إعادة هيكلة هذه المؤسسة حرصا على حياة أبنائنا من خطر يهدد حياتنا باستمرار والحد من الكوارث التحى تنتابنا من حين لأخر وخصوصا المنزلقات المتهالكة والغير مؤمنة بالمرة والتي لا يوجد بها وسائل أمان أو إشارات أو أجراس إنذار مما ينتج عن كوارث مثل حادثة قطار أسيوط التي راح ضحيتها أكثر من 50 طفلا في مقتبل أعمارهم السنية .

وطالب عاشور بضرورة تشديد دور الرقابة على هذه المؤسسة ومحاسبة المقصرين بداية من الوزير إلى العامل ومحاكمتهم محاكمة عاجلة وأمام الرأي العام .

وعن دور وزارة الداخلية في الفترة الأخيرة من العام يرى عاشور انه لابد من عودة الأمن والانضباط للشارع المصري من جديد فهو أمر ضروري للحد من البلطجة وتجار المخدرات والسلاح وقطاع الطرق وغيرها من أنواع البلطجة والخارجين عن القانون لا يعرفون الرحمة .

فضروري أن تتضافر كل الجهود بين رجال الشرطة والشعب للحد من هذه الظاهرة والتي انتشرت بعد ثورة الشباب ثورة 25 يناير المجيدة وتقديمهم إلى العدالة وان يفعل دور الشرطة بشكل اكبر مما فيه الآن من اجل عودة الأمن إلى مساره الطبيعي للشارع المصري .

ففي نهاية البيان يوجه طارق عاشور رئيس مجلس إدارة جمعية بادر للتنمية وحقوق الإنسان كلمة أخيرة للرئيس محمد مرسى الرئيس المنتخب من قبل الشعب المصري الذي يبحث عن الاستقرار والهدوء وعودة الأمن للشارع وانتعاش السوق المصري من استثمارات حقيقية للشباب .

موضحا بأنة لابد من تفعيل دور الرقابة على مؤسساتها وتطبيق روح القانون والمواطنة حق أصيل لكل الشعب المصري يبحث عن الحرية والاستقرار للبلاد وعلى أن يثبت للجميع أنة رئيس الفعلي لمصر وليست لجماعة الإخوان المسلمين .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *