العاملين المؤقتين بمراكز الشباب يستغيثون بقنديل ووزير الشباب بعد تشريدهم

العاملين المؤقتين بمراكز الشباب يستغيثون بقنديل ووزير الشباب بعد تشريدهم
الشباب والرياضة

كتب- زيدان القنائي:

فى الوقت الذى تسعى فيه  خكومة الدكتور هشام قنديل لكسب ثقة الشعب المصرى قام محافظ قنا اللواء عادل لبيب بدون سابق إنذار بإرسال منشور ينهى تعيين مئات الشباب والفتيات العاملين بمراكز شباب محافظة قنا والتى تزيد عن 500 مركز شباب على مستوى المحافظة وأيضا إنهاء عمل العاملين بنظام اليومية والمكافاة ومنهم من مر على عمله أكثر من 5 سنوات.

يأتى ذلك على خلفية إصدار محافظ قنا لقرار بإلغاء تعاقدات العاملين بمراكز شباب المحافظة ومنها مراكز شباب الوقف والمراشدة ونجع حمادى وفرشوط وأبو تشت حيث أرسلت مديرية الشباب والرياضة برئاسة عادل ونجت منشورا بصادر 145 لسنة 2012 والإدارة العامة للهيئات ووجهت المنشور إلى إدارات ومراكز الشباب بشأن العاملين بنظام اليومية المؤقتة لمدة عام.

وقرر محافظ قنا  استمرار من يرغب من الشباب فى تجديد فترة عمله ودون الإلتزام بالتثبيت أو إبرام عقود الأمر الذى يهدر حقوق أكثر من 10 آلاف شاب عاملين بمراكز شباب قنا وأيضا موافقة مركز الشباب على التجديد طبقا للاحتياج الفعلى للعاملين وتكون الأولوية للخدمات المعاونة ويكون التجديد فى حال وجود موارد مالية ذاتية الأمر الذى اعتبره العاملين خطة من جانب الحكومة لتسريح آلاف العاملين المؤقتين بالدولة بدلا من تثبيتهم.

شمل القرار عدد كبير من الشباب ومنهم على سبيل المثال إلهام محمد على حسن من الوقف وخالد حفنى محمود حفنى ورجاء إمبابى محمود وعلاء زناتى محمد ومحمود عبد اللطيف محمد وحسنى مبارك محمد ومئات الشباب بمختلف المراكز بقنا.

على خلفية القرار أرسل عدد كبير منهم استغاثات لوزير الشباب وإلى رئيس الوزراء ومنهم رجاء عبد البارى محمود إبراهيم التى تعمل بمركز شباب المراشدة التابع لإدارة شباب الوقف فرغم موافقة المحافظ على تشغيلها بتاريخ 11/3/2009 بمديرية شباب قنا واستلام العمل ورغم قضاء 4 سنوات بالعمل لم تحصل على عقد أو يتم تثبيتها وزملاءها أيضا على الرغم من أن المرتب ضئيل للغاية ومكافاة شاملة تصل إلى 120 جنيه فقط شهريا وناشدت وزير الشباب بالتدخل.

من جانبه أدان زيدان القنائى مدير منظمة العدل والتنمية بقنا القرار الجائر لمحافظ قنا الذى يعتبر تشريد لالاف الشباب العاملين بادارات الشباب ويعتبر أيضا مخطط من قبل الحكومة التى اثبتت فشلها فى التخلص من العاملين المؤقتين بالدولة بسبب الأزمة الاقتصادية التى تعانى منها حكومة قنديل وحالة التخبط التى تعيشها تلك الحكومة منتقدا تخلى الحكومة ووزير الشباب عن وعوده حيال الشباب.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *