التخطي إلى المحتوى

كتب : محمد لطفى..

قال الرئيس محمد مرسي إنه سيعمل على تعزيز سلطان القضاء وضمان استقلاله، مشيرا إلى أن الدولة العصرية لن تقوم بدون إعلام حر وتمكين المجتمع المدني.

وانتقد الرئيس من يتحدثون عن الإفلاس واصفا إياهم بـ”المفلسين”، مؤكدا أن مصر لن تفلس ولن تركع أبدا.

وقرر إنشاء مجلس للتنمية الاقتصادية تابع للرئاسة لإنجاز تقدم حقيقي يشعر به المواطن العادي.

وأضاف إن أولويات مصر في سوريا تقوم على وقف نزيف الدم وعودة اللاجئين ورفض التدخل العسكري والسعي لحل سياسي بدعم عربي وإقليمي ودولي لاستبدال النظام الحالي بآخر منتخب.

وهذا نص الكلمة التي ألقاها الرئيس أمام مجلس الشورى منذ قليل:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى كافة الانبياء والمرسلين نعمة كبير من الله سبحانه وتعالى أن نجتمع جميعا في هذا المكان ونتوجه بأقوالنا وأفعالنا لشعب مصر الكريم، هذه نعمة نرجو أن تدوم، رئيس مجلس الشورى والسيدات والسادة أعضاء المجلس الموقر والحضور جميعا أحييكم بتحية من عند الله جميعا.

أيها السيدات والسادة الإخوة الحضور إننا أمة تصنع الحضارة وتقدم شواهد في تاريخ الانسانية كلها توحد الله، عرفت مصر منذ القدم عصور الشهداء واستمرت هذه المسيرة حتى ثورة 25 يناير حتى سقط الشهداء، نحن أمة الحضارة والشهداء والعطاء والتضحية فتحية لشهداء مصر الأبرار الأطهار وتحية واجبة إلى أهلهم وزويهم والمصابين.

اتحدث إليكم اليوم في مرحلة هامة من تاريخ مصر، فهذ الأيام لحظات تاريخية من عمر المجتمع، إن إقرار الدستور يعني إنهاء فترة انتقالية طالت أكثر مما ينبغي فيجب العمل والانتاج للنهوض بالوطن والأمة، إن مصر قد أظلها عصر جديد لا مجال فيه للظلم وغياب العدالة الاجتماعية.

إن مصر لن يبنيها بعض أبنائها دون الأخرين، فمصر لكل المصريين والحرية لكل أبناء الشعب بلا أثتثناء، والحرية للجميع على اختلاف إنتمائهم الديني مسلمين ومسيحين، واختلاف معتقادتهم السايسية. بعد نجاح الثورة، إن بناء دولة عصرية بعد عصور من الاستبداد والفساد والديكتاتورية والسلطة المطلقة، لا يمكن القيام به إلا بتكاتف كل القوى.

إننا وتحن نحتفل الدستور الجديد، يقوم على المحاسبة لكل مخطيء أو مقصر ومكافحة الفساد، إن الدول الحديثة لا يمكن أن تقوم إلا بآليات تعمل على مكافحة الفساد، وأجدد تأكيدي على تعزيز سلطان القضاء،كما أن الدولة لا يمكن أن تقوم بدون إعلام حر بعيدا عن سطوة المصالح.

إنكم وباكتمال تشكيل المجلس أصبحتم بالدستور ولا منة من أحد بإرادة الشعب أصبحتم تتولون السلطة التشريعية حتى تنصيب مجلس الشعب، لذلك أدعوكم للحوار مع كل القوى السياسية من أجل إصدار التشريعات اللازمة من أجل المرحلة الانتاجية.

إن المجلس و لأول مرة يقوم بسلطة التشريع ويختار رؤساء الهيئات ويضع التصور لعمل هذه الأجهزة ويضع الرقاية لمحاربة الفسل.د

علينا أن نمضبي قدام لانتخابات مجلس النواب أدعو كل الأحزاب مجددا دعوتي للمشاركة في الحوار، الذي أشرف عليه بنفسي في المجلس الموقر لانتخابات مجلس النواب ، حتي يكون معبرا بجد بجد ععن إرادة الشعب ومطبقا للمادة الخامسة للدستورالتي تنص على أن” الشعب هو مصدر السلطات”.

إنني على ثقة من قدرة المصريين على إجراء انتخابات حرة ونزيهة مجلس النواب الذي سيكون له اختيار الحكومة.

لا يمكن لها توطيد اوضاعها في ظل .. بعد سنوات من الفساد منذ اول انعقاد للحكومة منذ اول أغسطس الماضي كانت توجيهاتي واضحة بضرورة البدء بالنشاط الاقتصادي والاصلاحات الاقتصادية.

واستطاع الاقتصاد المصري أن يحقق نمو بلغ 2.6 مقارنة بنحو

بلغت قيمة الاستثمارات المنفذة 50 مليار جنيه بمعدل 11 بالمئة، أسفرت عن تخفيض العجز الكلي بنحو الخمس، ووصلت معدلات التضخم أدنى معدلاتها منذ الثورة، أما بالنسبة للبنوك والشائعلت التي انتشرت عن إفلاس البنوك، فصافي الاحتياطي وصل إلى 5.15 مليون دولار، ولا يمكن أن نعتبر ذلك مرضيا، لكنه وصل قي يوليو 2012 14 مليون.

مؤشر السيولة ارتفع إلى ألف ومئة مليون جنيه، كما حققت ودائع البنوك ألف و300 مليار جنيه مقارنة مقارنة ب 900 مليار جنيه، حققت قناة تالسويس ارتفاع وصل إلى ملياري دولار أكبر نسبة سجلتها في ربع عام، وشهدت السياحة زيادة وصلت إلى ملايين سلائح ضعف العدد الذي أحدثته في 6 أشهر العام الماضين ولو لا خروج بعض عن العمل الساسي السلمي لاحققت أكثر من ذلك.

لكننا نعرف أن هناك فرص لكي ننتقل بالعبور الثالث.

إن الذين يتحدثون عن الإفلاس هم المفلسون، مصر لن تفلس ولن تركع بفضل الله، لن تركع طالما الشعب المصري منتجا واعيا يقظا يعرف ماذا يفعل مهما كانت الدعاوى من المفلسين، كيف يقال على مصر أنها تفلس وهي ملتزمة بديونها الاقتصادية، الذي يبلغ 87 % من الناتج القومي، ولكمن لم نصل لبعض الدول الكبرى التي وصل فيها ت الدين إلى 120% دعونا نتحدث عن تحديات ومشاكل بدل من التحدث عن شائعات وإثارة زعر الشعب.

نحن جميعا نؤمن بالله ونعرف ما قال الله سبحانه وتعالى، فورب السماوات والأرض لا نقلق على الرزق ولكن نحرص على العمل ولكن نأخذ بالاسباب كاملة، “ولو أن أهل القرى أمنوا”، ومن تمام الإيمان العمل والإنتاج والجد والاجتهاد.

يجب أن نمد تخفيض التصنيف الاتماني لمصر ولكنه تكرر عدة مرات بعد الثورة .

يجب علينا جميعا أن ندرك متطلبات المرحلة وهي العمل والتعامل مع الاختلالف السياسي، ونبذ التطرف والعنف من قبل أفراد أو جماعات أو مؤسسات أو الحكومة أوالدولة.

إن الحكومة بذلت جهود في الفترة الماضية للنهوض بالخدمات والقطاعلات الخاصة بالحكومة ورئيس الجمهورية.

نحن نمضي أمة صاحبة إرادة وهذا هو التحدي، سنمر جميعا أغلبية ومعارضة حكومة ومؤسسات جيش وشرطة وأحزاب، محبين لبعضنا البعض نعرف نمصلحة الأوطان.

وتساءل الرئيس”هل يسعد أحدنا أن يكون إفلاس للوطن لا أشك في نوايا أحد، ولكن هل يسعد أحد أن يفلس الوطن ويكون عرضة لفشل اقتصادي؟”، وأضاف هذ هي البداية أننا ننطلق جميعلا نحو مصر المنتجة الحديثة.

إن هذه الاهتمامات أمثلة على مشروع تنمية إقليم قناة السويس كمركز لوجيستي، أخذنا في الاعتبار تنمية سيناء التي يمر بها 20 في المئة من تجارة العالم وحاويات سنوية ومع ذلك لا يتعدى حجمة 3 % من عاءدات التجارة المارة بها، إن تنمية قناة السويس تحقق لمصر 20 ضعف ما تحصل عليه مصر منها الآن وتوفر فرص عمل لكثير من المصريين، وإنشاء مدينتين جددتين.

في المجال الزراعي، تم طرح للاستصلاح والاستزراع 5 -10 ألف أفدنة بتشكى وسيناء من الاستثمار الكبير والصغير، وجاري طرح 300 ألف أخرى، وتقدم المواطنون بمساحات تزيد عن 400 فدان.

وفي مجال السياحة، وشهد عدد ازيادة مساحة القمح المزروع 3 مليون فدان.

في المجال الصناعي، نجحنا في إعطاء 190 رخصة تشغيل لمصانع جديدةـ، وإدخال المرافق في 8 مناطق صناعية، والامثلة كثيرة لا يتسع لها الوقت.

إن مسؤوليتنا جميعا رئاسة وحكومة وبرلمان وشعب مسؤولية كبيرة نحو الوطن والشعب بعد الموافقة على الدستور الجديد يجب أن نتحرك نحو العمل التنموي.

وكان لزاما علينا إجراء تعديلات في الحكومة، إن توجيهاتي واضحة لتحقيق العدالة الاجتماعية لمكافحة الغلاء وةالفقر، وجهة الحكومة بالعدل الدؤب لرفع الجهاز الحكومي.

أولوياتنا هي النهوض بالاقتصاد.

قررت إنشاء مجلس للتنمية الاقتصادية لدعم طموحات المصريين وتلبية مطالبهم والقضاء على الفقر.

سؤدي العمل الجاد والاجتهاد في نهاية المطاف إلى أن تعود مصر وتكون في المكانة الإقليمة والدولية التي تستحقها.

إن منظومة العلاقات الدولية تقوم على الاحترام المتبادل وتحقيق المصالح المتبادلة وعدم التدخل في الشئون الداخلية والالتزام بمعاهدات مصر، نحن نلتزم بأشقائنا في الدول العربية واتخذنا خطوات في علاقاتنا مع دول الشرق وأمريكا الجنوبية والشمالية وإفريقا.

نحن لسنا أعداء لأحد نحن الشعب المصري جئنا برسالة سلام ولن نسمح لأحد أن يتدخل في شؤننا ولن نتدخل في شئون أحد ولن نسمح بذلك في أي من الدول العربية.

إن أمن مصر يمتد عي مدى حدودها،وإن القضية الفلسطينية مازالت في اهتمامتنا لكي يحقق الشعب الفلسطيني استقلاله وينعم بالأمن والطمأنينة والسلام.

‘إن أمن الخليج مسؤولية قومية، وسيقف العرب جميعا صفا واحدا لحماية أمنهم العربي، إن الثورة السورية ستمضي لتحقيق أهدافها ونحن ندعمها في طرقها للحرية والمكرامة والعدالة الاجتماعية، هي جناحنا في الشرق الذي نطير به، ستكون موحدة حرة مستقلة. أعلن أمام الجميع أن أولوياتنا في سوريا في هذه المرحلة وقف نذيف الدم وعودة اللاجئين السوريين لوطنهم وتقديم الدعم لهم، والوقوف ضد أي تدخل عسكر ي في سوريا والسعي للوصول لحل سياسي بدعم وتوافق عربي وعالمي يضمكن استبدال النظام الحالي بالقيادة التي تعبر عنه، لا مجال للنظام الحالي هذا هو موقفنا من سوريا.

يا شعب مصر العظيم إننا بعون الله وإرادتكم بفعلنا وعرقنا واعتمادنا على الله وعلى أنفسنا نصنع مستقبل مشرق لتكون مصر كعهدها دائمة صانعة للحضارة حقظ الله الوطن من كل سوء أحييكم جميعا والشعب المصري.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *