التحقيقات للنيابة العامة بالمنيا تكشف تورط ضباط شرطة في أحداث شغب أبو هلال بالمنيا

التحقيقات للنيابة العامة بالمنيا تكشف تورط ضباط شرطة في أحداث شغب أبو هلال بالمنيا
وزارة الداخلية

كتب- محمد مرزوق:

في حادث لم تشهد محافظة المنيا له من مثيل من ذي قبل، وهى أحداث حي أبو هلال التي عدها العديد أنها حرب شوارع بكل المقاييس، وأن الشرطة أثبتت للجميع أنها مازالت على عهدها القديم في أسلوب التعامل القذر مع المواطنين، وأنها لم ولن تتغير قيد أنملة حتى بعد قيام ثورة يناير المجيدة، وأنها لم تفرق بين العاطل والباطل، وتريد أن تكون يديها ملطخة بدماء الأبرياء .

فقد كشفت نيابة قسم شرطة المنيا في تحقيقاتها حول أحداث الشغب التي شهدتها منطقة حي ” أبو هلال ” عن تورط ضباط شرطة في هذه الأحداث التي اندلعت عقب وفاة معاون المباحث الشهيد النقيب ” الحسن الشريف أحمد محمد عبد الجواد ” والشهير ” بعمار الشريف أحمد محمد عبد الجواد ” نجل اللواء ” أحمد محمد عبد الجواد ” الرجل الثاني بالأمن الوطني حاليا ً وأمن الدولة سابقا ً على مستوى الجمهورية ، والبالغ من العمر 24 عاما ً ، من ” مركز ديروط  ” محافظة أسيوط ، وإصابة رقيب الشرطة ” رجب أحمد إبراهيم ” ، والبالغ من العمر 41عاما ً ، والمقيم بقرية ” البرجاية ” محافظة المنيا ، ورفضهم تحرير محاضر للأهالي المتضررين من أحداث الشغب.

وكشفت التحقيقات عن عدم اكتفاء أفراد الشرطة باستخدام الأسلحة النارية وحرق المنازل والممتلكات الخاصة بطرفي المشاجرة فقط ، وإنما استخدمت أسلحة بيضاء وعصي وشوم في مهاجمة باقي أهالي المنطقة ، وحرقت منازل وممتلكات عدد كبير من الأهالي ليسوا طرفا ً من قريب أو من بعيد بأحداث المشاجرة ، مما تسبب في إثارة الرعب والفزع في نفوس الأهالي ، وإصابة عدد كبير منهم بسحجات وكدمات في أجزاء متفرقة من الجسم ، وإصابة الطفلة الصغيرة ” مروة عصام أحمد محمد ” والبالغة من العمر 12 عاما ً ، بعد أن أصابها طلق ناري في رأسها.

كانت النيابة قد قررت حصر المتضررين من أحداث الشغب ومعاينة التلفيات واستمعت لأقوال 15 منهم ، الذين قرروا أن الاعتداء كان من حوالي 300 من أفراد الشرطة العاملين بكل من القسم والمركز ومديرية الأمن ، واستكمال سؤال المصابين والمتقدين بشكاوى في النيابة .

يأتي هذا في الوقت الذي باشرت فيه النيابة تحقيقاتها في واقعة استشهاد الضابط وإصابة فرد الشرطة ، وتمكنت من تحديد أسماء أفراد العائلة المتهمة وسيتم استدعاؤهم وطلب تحريات إدارة البحث الجنائي بالمديرية لتحديد الجناة منهم.
واستمعت النيابة أمس لأقوال 5 من أفراد شرطة الذين رافقوا الشهيد والمصاب في المأمورية بعد فضهم الإضراب ومعاودتهم العمل.

وأنهى أفراد الشرطة أمس الإضراب الذي استمر يومين متتالين بعد أن انتقل الدكتور ” مصطفى كامل عيسى ” محافظ المنيا بنفسه ، إلى مقري قسم ومركز المنيا، واجتمع بأفراد الشرطة لإقناعهم بفض الإضراب والعودة إلى ممارسة مهام عملهم ، بعدما كانوا جميعا ً مقررين على عدم العودة لمباشرة عملهم مرة ً أخرى إلا بعد أخذ حقهم وأن يتم إقالة مدير أمن المنيا اللواء ” أحمد سليمان ” من منصبه وتعين أخر مكانه .

وأكد المحافظ خلال الاجتماع أن حق شهيد الشرطة لن يضيع هباء ً منثورا ً ، منتقداً في الوقت نفسه مواصلة أفراد الشرطة إضرابهم وترك مواقع الخدمات خالية ، ما يهدد بحدوث ما لا تُحمد عقباه .

من جانب آخر فلم يتمكن رجال الشرطة من إلقاء القبض على القاتل ، وإحكام السيطرة الفعلية على مكان الحادث الدموي ، حيث أن هناك العديد من أفراد عائلة الضابط الشهيد متواجدة في مكان الحادث تتربص من أجل النيل من أفراد العائلة التي قامت بقتل الضابط وبحوزتهم العديد من الأسلحة النارية المختلفة ، والشرطة على علم يذلك ، لأنها تريد أن يقوم أفراد عائلة الضابط الشهيد ” الحسن الشريف أحمد محمد عبد الجواد ” بتصفية أفراد عائلتي ” أبو طالب وأبو زهران ” الذين يمثلان خطرا ً كبيرا ً على الأمن القومي لشهرتهما بالبلطجة ، وعدم قدرة الشرطة على الإنهاء عليهما ، على الرغم أنها السبب الرئيسي لاندلاع تلك الحرب الدموية .

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *