التخطي إلى المحتوى

 

 

الإسكندرية – مروة سعيد

هاجم عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية السابق الأعلام المصرى بشدة لانه يعرض ربع الحقيقة فقط  على حسب تعبيره, ولتوجيه الرأى العام نحو ما يريد ومثال على ذلك ما تقوم به وسائل الأعلام من شبه حمله لتشويه صورته,  وقال ان القضية المطروحة مؤخرا على الساحه الأعلامية حول تورطه فى ثفقة تصدير الغاز لإسرائيل ليس لها أساس من الصحة .

 

مشيرا الى ان وثيقة تصدير الغاز لإسرائيل عرضت عليه عام 93 ,  وقال “الذي قولته بهذا الشأن لا يوجد مانع من عمل دراسة أولية لتصدير الغاز الى غزه , واذا كنت رفضت الموافقة على هذه الوثيقة فى ذلك الوقت  فهذا يعد إعلانا من مصر للحرب على إسرائيل , وبعد ذلك تم قطع العلاقات الأقتصادية مع إسرائيل وعادت بعد عام 2000 فلا علاقة لى بها “, وأشار موسى ان ما تم فى صفقة تصدير الغاز لإسرائيل فسادا بيانا .

 

وأوضح موسى انه  قال نعم لمبارك عندما خيرت بين مبارك وجمال فأخترت من هو أكبر سنا لانه ليس من المعقول ان أختار جمال ليحكمنا هو الأخر 30 عاما , وان المادة 76 كانت لا تسمح لاحد  للترشح فى الأنتخابات .

 

وأشار موسى ان تصويتات المجلس الأعلى شىء ظريف ومضحك لقد أعطى المجلس حق التصويت للأطفال وهذا أمر مخالف .

 

وقال موسى ان الدستور لابد وان ياتى فى جو ديمقراطى وليس فى جو من الشد والجذب الذى نعيش فيه الان وأعرب موسى عن قلقه حيال المؤشرات التى طرحتها الحكومة مؤخرا حول الأقتصاد المصرى ومن يقول ان مصر على حافة الأفلاس فهو مخطأ , فهناك تراجع بالفعل فى جميع القطاعات بالدولة والوضع الأقتصادى لمصر ضعيف , ولكنه غير هش .

 

 

وأعلن موسى انه تشاجر مع شيمون بيريز عندما كان يحاول حل المشكلة العربية الإسرائيلية فطلب منه ان ياتى كل روؤساء العرب الى إسرائيل لكى يقرر التفاهم حول هذه المشكلة فقام بسبه , والمشكلة التى حدثت فى وقت سابق بين مصر وسوريا لا أعلم سببها حتى الان , وقال ان التيار السياسى الدينى هو الأكثر تنظيما على الساحه الان , ومن يلومه على ذلك فعليه ان يلوم نفسه أولا , ومع ذلك لن يسيطر على الشارع المصرى , وهناك تيار ليبرالى واضح على الساحه .

 

جاء ذلك خلال ندوة ألقاها عمرو موسى بأحد الفنادق الكبرى بالإسكندرية تحت رعاية نادى روتارى .

 

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *