الحصار البغيض..

كتب: آخر تحديث:

بقلم : حافظ سلامة..

لقدهزنا جميعاًونحن من شعب مصر الذى يمثل 80 مليون على أرض مصر التى يعتز بها العالم الإسلامي لأنها بلد الإسلام بلد الأزهر بلد العروبة بلد تحتوى على مقدسات إسلامية وبها كذلك رموز من الأسرة النبوية الشريفة فجعنا ولأول مرة فى العالم كله أن نرى ما رأيناه من هذا الحصار البغيض على بيت من أكبر بيوت الله فى ثغر الإسكندرية ،الإسكندرية التى كنا نعتز بها لما تمتاز به من كثرة الأخوة السلفية والإخوان والجماعات الإسلامية أن يحاصر مسجد القائد إبراهيم ويرمى بالحجارة ويحطم زجاجه ويؤسر رمز من أكبر الرموز فى مصر ألا وهو فضيلة الأخ الشيخ / أحمد المحلاوى الذى عاش بين أبنائه وإخوانه بالإسكندرية وكان يصدع بالحق على رموز العهود السابقة يوم أن كانت الأفواه مكممة ، ودخل السجون والمعتقلات فى سبيل الله تبارك وتعالى ، هذا الرجل الذى أصبح عمره  يتجاوز التسعين عاماً يظل داخل المسجد من بعد صلاة الجمعة إلى قبيل صلاة الفجر وتعطل إقامة الشعائر بالمسجد طوال هذه الفترة لا دخول ولا خروج لأحد، إنها والله لكارثة حدثت ويا للأسف على أرض الإسكندرية العزيزة حتى ويا للأسف رجال الأمن بالإسكندرية وهم يعدون بعشرات الآلاف وعلى رأسهم مدير الأمن الذى مكث مع الشيخ طويلاً بالمسجد وكما قيل لمحاولة خروج الشيخ سالماً .

يا للعار … يا للعار أكل هذه الحشود وعلى رأسها مدير الأمن ولم ولن يستطيعوا الحفاظ على هذا الرمز أكثر من 15 ساعة كما أعود باللائمة على شباب ورجال الإسكندرية على قدر ما  يكون هناك خلافاً فى وجهات النظر ولكن عار علينا أن تنتهك حرمات بيت من بيوت الله وبه رمز من رموز العلماء ألا وهو فضيلة الشيخ/ أحمد المحلاوى ولم ينبرى له أحد لفك هذا الحصار لا أمنياً ولا شعبياً  فو الله لقد رأيت من شباب السويس الذين انهالوا على وألحوا فى تطوعهم للحفاظ على أمن وسلامة شيخهم فضيلة الشيخ / أحمد المحلاوى ولولا أنه قال لى ليطمئنني : أنا بخير وأن هناك محاولات من بعض رموز الإسكندرية يحاولون أقناع المتربصين به لفك حصارهم ولكن أكثر محاولاتهم باءت بالفشل حتى امتد هذا الصراع إلى ساعة متأخرة من الليل قبيل الفجر فأنى مع إعتزازى بأبنائي وإخواني من أهل الإسكندرية إلا إنني أعاتبهم على موقفهم السلبي أمام هؤلاء المتربصين وأقول لهؤلاء المأجورين : إن اعتداءاتكم لم تكن موجهة إلى شخص الشيخ / المحلاوى وإنما أنتم تعمدتم التطاول على بيت من أكبر بيوت الله فى ثغر الإسكندرية وهذا الحدث لأول مرة فى التاريخ أن يحدث انتهاك لبيت من بيوت الله على أرض مصر العزيزة فخلافكم مع البشر وليس مع رب البشر والله تبارك وتعالى يقول ” وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا ”

( أَنَّ بُيُوتِي فِي الأَرْضِ الْمَسَاجِدُ فَطُوبَى لِمَنْ تَطَهَّرَ فِي بَيْتِهِ ثُمَّ زَارَنِي فِي بَيْتِي وَ حَقٌّ عَلَى الْمَزُورِ أَنْ يُكْرِمَ زَّائِرَه ) وأقولها لهؤلاء المعتدين أن الله تبارك وتعالى يغار على بيوته ولم ولن يترك من اعتدى على بيته وانتهك حرماته وعطل إقامة الشعائر فيه (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَـئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ لهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ(114)ويقول فى الحديث القدسي   سورة البقرة

وأقول لكل مسلم على أرض مصر إن هذا الحدث الذى حدث لأول مرة على أرض مصر هو بداية لما يدبره أعداء الإسلام للمسلمين ولانتهاكهم بيوت الله وليروا مدى حرص المسلمين على الحفاظ على بيوت الله وهل هم عندهم الغيرة لحماية بيوت الله إن أبرهة بفيله لما أراد أن يهدم الكعبة وقالوا لعبد المطلب وهم يناشدونه أن يحمى بيت الله قال قولته:( إن الأبل لى وإن للبيت رب يحميه )فأرسل الله تبارك وتعالى طيراً أبابيل ترميهم بحجارة من سجيل فجعلهم كعصف مأكول . فى مسجد النور بالعباسية قام اللواء مازن بضرب الخارجين من المسجد بقنابل الغاز وأفزعهم .

فوالله أن الله تبارك وتعالى لم يمهله فى مكانه حتى اصيب بجلطة أودت بحياته وتم إخراجه من مشرحة كلية طب عين شمس كما أذكر المهندس /ميشيل باخوم عندما أراد الاعتداء على باب مدخل مسجد النور بكوبرى 6 أكتوبر أن أصابه الله تبارك وتعالى بجلطه أودت بحياته برغم سفره للعلاج بلندن .  

  وأحذر المغرر بهم سواء كانوا من المسلمين أو من غير المسلمين

إن مسجد القائد إبراهيم إنما هو نذير من النذر لكل مسلم على أرض من أراضى الإسلام آلا وهى مصر ونأمل أن نرى الله أننا جميعاً جنود من جنود الله على أرضه ولم ولن نترك أى معتدى يمس بيت من بيوت الله وسنحميها بصدورنا محذراً ومحذراً المتورطين المغرر بهم من المسلمين وماذا ستقولون لربكم يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم ولمن اندس بينكم ليحرضكم لتنتهكوا حرمة بيوت الله كما أكررها لكل مسلم من رجال الأمن القضية ليست قضية الشيخ / المحلاوى أو غيره إنما هى جس نبض المسلمين ومدى غيرتهم للحفاظ على بيوت الله .

كما أكرر ندائى إلى أبنائى المغرر بهم أننى لم يكن لى انتماء إلى أى أحد من مرشحى الرئاسة .

كما قررت من قبل أنه ليس فى استطاعة أى منهم منفرداً أن ينقذ مصر بعد أكثر من ستين عاماً من الدمار

هل أحد منهم تطوع فى أن ينقذ الشعب من الأوبئة والأمراض التى أصيب بها الشعب من المياه التى يشربها أو من المواد السرطانية التى تلوث انتاجنا الزراعى ويتناولها المواطنون حتى ضاقت مستشفياتنا فى أن تعالج هؤلاء الضحايا بعدما منعت الدولة العلاج المجانى بمستشفياتنا .

هل فكر أحداً منهم أن يسد العجز فيما وصلت إليه ميزانية البلاد بدلاً من صندوق النقد الدولى الذى يريد أن يشعلها ناراً بسد العجز برفع الأسعار ورفع الضرائب .

أى 4 مليار دولار نعجز عن تدبيرها ومئات المليارات سرقت من قوت شعب مصر كنت أتمنى من أبنائى المغررين أن يسألوا هؤلاء المتسابقين لكرسى الرئاسة أن يقدموا لكم سبق ما قدموه من قبل لشعب مصر بدلاً من التسابق لكرسى الرئاسة

فو الله … فو الله … فو الله … لم ولن نترك على أرض الله من يفكر فى المساس ببيت من بيوت الله والله حامينا وحامي بيوته ” فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنه أو يصبهم عذاب أليم “

فلنعمل جميعاً أن نكون صادقين وحريصين على أمن وأمان مصر ومستقبلها يداً واحدة حتى ننقذ مصر من المؤامرات الداخلية والخارجية .

الله أكبر … الله أكبر… والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين

قائد المقاومة الشعبية بالسويس

                                                                                                   حافظ سلامة

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *