شباب الثورة “نجيب ساويرس والأون تى فى” منحا شباب الثورة مالم يمنحه اخرين

شباب الثورة “نجيب ساويرس والأون تى فى” منحا شباب الثورة مالم يمنحه اخرين
المهندس نجيب ساويرس 2

كتب- معتز راشد:

قالت حركة شباب العدل “كان حكم محكمة القضاء الإدارى، برفض إغلاق قناة أون تى فى الصادر فى 3 نوفمبر الماضى حكما مقبولا، وكما ذكر فى حيثيات المحكمة أنه لا يمكن إغلاق قناة فضائية لمجرد اختلاف فى الرأى، وليتم الانتفاع عموما بوسائل الاتصال وموارد المعلومات على نحو متوازن، وتحقيق أكبر قدر من المشاركة العامة الايجابية فى العملية الاتصالية والتخطيط والتنفيذ، وإقرار الحق الكامل للفرد والجماعة فى اختيار النسق الديمقراطى وإدارته والاطلاع على تجارب الآخرين، وإيصال الحقيقة للآخرين والاتصال بهم ومناقشتهم، لفهم ظروف المجتمع شريطة عدم نقل أخبارا كاذبة وتشويه الحقائق أو عدم الحياد والموضوعية، فالإعلام الناجح هو الإعلام القادر على إقناع الرأى العام بالحقيقة والسعى إلى تنوير الأخرين بطبيعة الأحداث وتقديم التفسيرات المتوازنة لها والعمل على زيادة وعى الجماهير وقدرتها على فهم الأحداث، وحرية التعبير تقتضى ألا يكون غلق القنوات الفضائية إلا ملجئ أخير عندما تتوفر ظروفه وأسبابه .

خاصة أن المهندس نجيب ساويرس وقناته المضللة قد منحا بعض شباب الثورة من المخربين ما قصر فيه بعض الاسلاميين وقنواتهم التى همشت وقزمت ابنائها، وحتى أنه من شباب الاسلاميين من يأس وابتعد عن الوسط السياسى عندما وجد التهميش والامبالاة من القيادات الاسلامية الذين بدأوا يضعفون مع سوء إدارة بعضهم، ونحن انتخبنا الاسلاميين حتى يمثلوا عدالة الاسلام الحقيقى، ونجيب ساويرس ينفق ماله على المخربين باسم الوطنية وأحيانا ينتقد من يستحق النقض من الإسلاميين، لكن  لو اتقى الله فى  ابناء بلده لعاونه الجميع بإخلاص ومصر بلد إسلامى يحتل فيه المسيحيين قرابة 15  مليون مصرى وهو عدد لا يُستهان به.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *