الأوقاف تدين حصار “المحلاوي”وتخريب بيوت الله

الأوقاف تدين حصار “المحلاوي”وتخريب بيوت الله
المحلاوي

كتب- علي عبد المنعم:

أكد الشيخ سلامة عبد القوي المتحدث الرسمي لوزارة الأوقاف أن الأوقاف تتابع بكل أسف الأحداث التي دارت الأمس في داخل ومحيط مسجد القائد إبراهيم بالأسكندرية والتي تطورت إلى محاصرة رمز من رموز الدعوة وهو الشيخ أحمد المحلاوى أحد كبار علماء الأزهر الشريف وأحد رموز الثورة المصرية داخل المسجد مع بعض محبيه لمدة زادت عن عشر ساعات وذلك لخلاف يتعلق بالرأي بشأن الإستفتاء على الدستور.

وأدان سلامة ماقام به المحاصرين والمحيطين بالمسجد من العبث والتخريب في منشآت المسجد واحراق سيارات تقف أمامه وإلحاق الأذى بكل من تظهر عليه علامات التدين من المارة في الشارع أو في السيارات ،مشددا على أن وزارة الأوقاف ترفض هذه الأعمال التي تطال بيوت الله بالتخريب أو تطال أئمتها بالإيذاء.

مستدلا بقول الله تعالى يقول: ” وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللَّـهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَىٰ فِي خَرَابِهَا .. ” أية 114 سورة البقرة.
وذكر سلامة أن الوزارة تتمسك بما سبق وأعلنته في بيانها من أنه يجب صيانة المساجد عن أن تكون طرفاً في الإنتصار إلى رأي أو فصيل سياسي وأن تترك المسألة لإختيار الشعب عن طريق الإقتراع في صناديق الإنتخابات مع إحترام كل طرف للآخر.

وأهاب المتحدث باسم الأوقاف بالمصريين الشرفاء المحافظة على دور العبادة ودفع أي أذى يلحق بها وأن يتجاوزوا في خلافتهم السياسية حدود الحوار الهادف البناء وإلا فإن الدخول بالبلاد في نفق مظلم لن تكتوي بناره فئة دون أخرى.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *