جبهة اﻹبداع المصري : الرئيس هو المسئول الأول عن الاعتداء على المخرج خالد يوسف

جبهة اﻹبداع المصري : الرئيس هو المسئول الأول عن الاعتداء على المخرج خالد يوسف
جبهة الابداع المصري(1)

كتب- معتز راشد:

أصدرت جبهة الابداع المصري بيانا بخصوص حادثة ضرب الفنان خالد يوسف من قبل المعتصمين امام مدينة الانتاج الاعلامي يدينون فيه هذا الاعتداء _على حد قولهم_ قائلين في بيانهم:

“في بداية لسلسلة إعتداءات على رموز الحركة الوطنية المصرية طالما حذرت منها جبهة اﻹبداع وفي جريمة جديدة تنضم إلى سلسلة جرائم النظام اﻹخواني الحاكم تعرض المخرج خالد يوسف لإعتداء مساء اليوم من قبل مؤيدي الرئيس المعتصمين أمام مدينة اﻹنتاج التابعين للمحامي حازم أبو إسماعيل أثناء دخوله مدينة اﻹنتاج اﻹعلامي للمشاركة في أحد البرامج التليفزيونية .

وإن الجبهة إذ تدين هذا اﻹعتداء فإنه يكشف عن المجرم الذي طالما تخفى في توجيه التهديدات خلال الفترة الماضيء سواء بالفتوى المهدرة للدم أو بالتحريض على تكفير المعارضين.

وإن الجبهة لتتهم الرئيس محمد مرسي بالمسئولية المباشرة عن ما حدث بحكم موقعه الرسمي كرئيس للجمهورية والموقع التنظيمي كعضو في جماعة اﻹخوان المسلمين .

كما أن جبهة اﻹبداع المصري تحذر من تصاعد موجة العنف ضد المعارضة المصرية ورموزها التي باتت تهدد حياة كل من يخالف مؤسسة الرئاسة أو جماعة الحكم في الرأي وتطالب جهاة الأمن المصرية بالتدخل لحماية المعارضة التي باتت حياتها مستهدفة .

كما تطالبها بإتخاذ اﻹجراءات اللازمة اتجاه جريمة المحرض فيها معروف ( حازم أبو إسماعيل ) والمنفذون معروفون وتسجل كافة عدسات العالم بالصوت والصورة تهديداتهم اليومية .

كما تهيب الجبهة بكل أعضائها من مكونات الحياة اﻹبداعية المصرية ( قوة مصر الناعمة ) بأن لا ترهبهم مثل هذه اﻹجراءات أو تحول دون أن يظل صاحب الرأي في مصر قادرا على إيصال رأيه والتعبير عنه دون أن يرهبه أحد أوسلطة.

وإن الجبهة قد جعلت قسمها منذ اللحظة اﻷولى عقدا بين كافة المبدعين وبين الله على أن يظل أعضاؤها يدافعون عن حرية هذا الوطن حتى وإن كلفه ذلك حياته ولم يحل دون مضيهم قدما ﻹنفاذ هذا العقد حجب مقالاتهم أو إلغاء برامجهم في التليفزيون أو مهاجمتهم بالرصاص كما حدث مع الكاتب عبد الجليل الشرنوبي منسق الجبهة واليوم لن يحول اﻹعتداء المباشر على المخرج المناضل خالد يوسف أحد مؤسسي جبهة اﻹبداع وعضو مكتبها التنفيذي أن نكون جميعنا على إستعداد ﻷن نبذل أرواحنا عن طيب خاطر لتبقى مصر مرفوعة الراية حرة اﻹرادة”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *