تحت رعاية الإمام الأكبر.. أول ملتقى دولي لمركز “الأزهر” لتعليم العربية يناير القادم

تحت رعاية الإمام الأكبر.. أول ملتقى دولي  لمركز “الأزهر” لتعليم العربية يناير القادم
أحمد الطيب

كتب – على عبد المنعم:

فى إطار الدور الذى يقوم به الأزهر الشريف لتعليم لغة القرآن– ممثلة فى مركز “الأزهر” لتعليم اللغة العربية لغير أبنائها تعقد الرابطة العالمية لخريجى الأزهر تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب شيخ الأزهر – رئيس مجلس إدارة الرابطة الملتقى الأول لتعليم العربية للوافدين غير الناطقين بها، حيث تبدأ فعاليات الملتقى  فى الفترة من 14- 16 من يناير القادم يرأس الملتقى د. محمد عبدالفضيل القوصي نائب رئيس مجلس إدارة الرابطة ، ود. محمود الناقة مقرر الملتقى .

ومن المقرر مشاركة عدة منظمات وهيئات أقليمية ودولية فاعلة تعمل في مجال تدريس اللغة العربية للمستعربين، وفي مقدمتها المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ، وجامعة أفريقيا العالمية، والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ، وكذا معاهد اللغة العربية بالمملكة العربية السعودية.

صرح بذلك أسامة ياسين نائب رئيس مجلس إدارة الرابطة  وقال أن الأزهر الشريف يسعى بجد لتطوير خدماته في مجال تعليم اللغة العربية لطالبيها من أبناء الشعوب والأمم والأخرى، وذلك من خلال هذا المركز المختص الذي يستنفر نخبة من الكفاءات البشرية المتميزة، ويستخدم أحدث الوسائل والطرائق والتقانات التربوية، مشيراً إلى أن مركز “الأزهر” يفتتح أحضانه لاستقبال أعداد غفيرة من طلبة اللسان العربي القادمين من مشارق الأرض ومغاربها .

وقال ياسين أن الملتقى سوف يتناول عدة محاور أهمها : بحث سبل تطوير أساليب تدريس اللغة العربية، اللغة العربية ومشكلات التقابل والتداخل اللغوي ، اختبارات الكفاءة اللغوية نحو اختبار معياري موحد للغة العربية ، تحديد معايير كفاءة مدرس اللغة العربية لغير الناطقين بها ، تعليم اللغة العربية والثورة الرقمية .

وأكد ياسين أنه سيتم  خلال الملتقى مناقشة الخطة الخمسية لتطوير مركز الأزهر لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها ليكون مرجعية عالمية في مجاله ذات أذرع فاعلة في العديد من العواصم العالمية وافتتاح عدة أفرع له في العالم ، فضلاً عن تحديد الاحتياجات العاجلة للمركز في مجال صياغة المناهج المطورة لتدريس اللغة العربية، وأضاف أن انعقاد الملتقى سوف يكون مناسبة لتدشين مقر المركز الجديد  بمدينة نصر .

جدير بالذكر أنه تم تخريج دفعتين من الطلاب الوافدين والناطقين بغير العربية منذ إنشاء المركز  حيث قُدر عدد طلاب الدفعة الأولى 912 متخرج ، والدفعة الثانية 1400 متخرج ، وتعميماً لتجربة المركز فقد بدأ إنشاء فروع له بالخارج من طليعتها فرع بمقر الرابطة بدولة ماليزيا .

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *