“العدل والتنمية” تكشف بناء قواعد عسكرية اسرائيلية بالصحراء الغربية بين مصر وليبيا بعلم الرئيس مرسى والجيش

“العدل والتنمية” تكشف  بناء قواعد عسكرية اسرائيلية بالصحراء الغربية  بين مصر وليبيا بعلم  الرئيس مرسى والجيش
الجيش الاسرائيلى

 كتب – زيدان القنائى:

قالت منظمة العدل والتنمية لحقوق الانسان فى بيان عاجل لها ان هناك صراعا على السلطة فى مصر  بين التيار الدينى المتمثل بجماعة الاخوان المسلمون  والتيارات المدنية الاخرى المضادة للمشروع الاخوانى  وكشفت المنظمة عن مخطط خطير  يتم تنفيذه فى مصر خلال مراحل وهو بيع قناة السويس لإسرائيل بعد تأجيرها لإمبراطورية قطر لمدة 99 عام.وتأجير سيناء للاستثمارات الأجنبية والغربية، وطمس قضية مدينة أم الرشراش) إيلات، ونسيان عودتها للطرف العربي سواء المصري أوالفلسطيني وتم ذلك تحت اشراف الرئيس محمد مرسى وجماعة الإخوان المسلمين.

كما كشفت المنظمة نقلا عن مصادر داخل المعارضة العربية المصرية ايضا عن  تأجير منطقة الواحات للاستثمارات الأجنبية والغربية، وكمدخل للاحتكارات الاستعمارية داخل مصر، والسماح ببناء قواعد عسكرية اسرائيلية في الصحراء الغربية ما بين مصر وليبيا،  وتم بالفعل بناء عدد من تلك القواعد العسكرية بين مصر وليبيا  على علم المجلس العسكرى والرئيس مرسى وقيادات الجيش المصرى.

كما حذر نادى عاطف مدير  المنظمة من استقطاع جزء من سيناء ( رفح والعريش) لكي تكون مكملا للوطن البديل في أمارة غزة الأخوانية، “بدلا عن فلسطين التاريخية والتي عمق جنوبها حتى الخط الفاصل عند قناة السويس” (وسوف تبدأ المرحلة الأولى عام ..2013).وايضا ألحاق منطقة النوبة (جنوب مصر) لمشروع تقسيم السودان، والتى  يبدا تنفيذها عام 2013.

وحذرت من تنفيذ المخطط الذى يشمل ايضا المطالبة بالحكم الذاتي للأقباط في مصر، ويكون لهم منطقة جغرافية بحجم الفاتيكان، ويكون في مركزها نفس النصب الموجود حول العالم، وأصله المسلة الفرعونية.وتدويل منطقة الأهرامات وتعميرها، ولتكون مزار وقبلة عالمية يحج إليها طوائف ومذاهب.

وأكدت المنظمة أن تلك المخططات سيتم بالفعل تنفيذها تحت اشراف ادارة خحكم الرئيس مرسى والاخوان بصفقة كبيرة تم توقيعها قبل تولى مرسى الحكم  وهذا ما يبرر رضا الادارة الامريكية واوباما عن اداء مرسى  وصمت منظمات  حقوق الانسان الدولية عن ممارسات ميليشيات الاخوان  وطالب الشعب المصرى بان يفوق من غيبوبته قبل ان يتم تدميره بالكامل وان يلتف حول  الشخصيات المعارضة الوطنية وليس هؤلاء المتاجرون بالقضية والباحثون عن الارباح السياسية من الإخوان.

وأكدت المنظمة أن هناك خطة امريكية يقودها الرئيس باراك اوباما لارسال قوات مصرية وعربية الى سوريا لاسقاط الاسد وتمت بالاتفاق مع مرسى وقيادات مكتب الارشاد وحذرت الجيش المصرى من ارسال اى كتائب مقاتلة للحدود السورية الاردنية واشارت ان سياسات اوباما ستقود امريكا لكارثة اقتصادية وشيكة نتيجة رفع الانفاق العسكرى للجيش الامريكى محذرة العقلاء بالادارة الامريكية من  تنفيذ مخططات اوباما.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *