المفتي : مصر في أشد الحاجة للأموال المهدرة في العملية السياسية والحشد الحزبي

المفتي : مصر في أشد الحاجة للأموال المهدرة في العملية السياسية والحشد الحزبي
علي جمعة

كتب-علي عبد المنعم:

أكد فضيلة الدكتور علي جمعة – مفتي الجمهورية- أن الإسلام حرم سفك الدماء وجعلها أشد حرمة من بيت الله الحرام، لافتاً إلى قوله تعالى: «من قتل نفس بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا، ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا»، وقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: “لحرمة دم المسلم أشد عند الله من حرمة الكعبة”.

ودعا مفتي الجمهورية إلى ضرورة الحفاظ على وحدة الصف المصري لبناء المجتمع والدولة الحديثة، عملاً بقوله تعالى «واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا»، محذرًا من الفرقة والتنازع بين أبناء الوطن الواحد، مما يؤدي بنا إلى الخسارة والفشل مصداقاً لقوله تعالى: ” ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم”.

وأشار فضيلته إلى أنه على المصريين أن ينتبهوا إلى المخاطر التي تواجه وطننا في الوقت الراهن، خاصة على الجانب الاقتصادي الذي وصل إلى مرحلة خطيرة، مؤكداً أننا في أشد الحاجة إلى الأموال الطائلة التي تهدر في العملية السياسية والحشد الحزبي، ليتم استخدامها لعملية بناء المجتمع ومنفعة البلاد والعباد خاصة في مجالات التعليم والرعاية الصحية وغيرهما.

وأضاف الدكتور على جمعة أن ذلك لن يتأتى إلا بالحفاظ على أمن المجتمع والابتعاد عن عمليات الهدم والتخريب وأن نُعلي مصلحة الوطن فوق المصالح الخاصة من أجل استقرار البلاد.

كما شدد مفتي الجمهورية على أن عالم الدين لابد أن يكون ملكاً للجميع، وأن يبتعد عن السياسة بمعناها الحزبي، لأن الربط بين السياسة الحزبية والدين هو بمثابة مفسدة للدين وإنزاله إلى معترك ليس للدين فيه شأن.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *