التخطي إلى المحتوى

كتب : محمد لطفى

يبدو ان الايام المقبلة ستحمل الكثير من المفاجات ولكنها مفاجات غير سارة على الاطلاق؛ فمكتب النائب العام الان عبارة عن خلية نحل نظرا لكم القضايا التى تم فتحها وكانت حبيسة فى الادراج فى عهد النائب السابق عبد المجيد محمود.

ولم ينتهى الامر الى هذا بل ان هناك بعض التحقيقات والقضايا قد طالت عبد المجيد محمود نفسة وعن علاقاتة مع بعض الاعلاميين.

حيث كشف مصدر قضائى رفيع المستوى بمكتب النائب العام أن النائب العام المستشار طلعت عبد الله إبراهيم يباشر التحقيق بنفسه فى ملفات فساد رجال الأعمال والإعلاميين وقوى سياسية من أتباع ورموز النظام الفاسد أخفاها المستشار عبد المجيد محمود النائب العام المقال بتلقيهم أموالاً من الخارج والداخل لنشر الفوضى والفتنة بالبلاد.

وأضاف المصدر أن النائب العام طالب البنك المركزى بالكشف عن الحسابات السرية لرجال الأعمال، كما طالب بتحريات المخابرات العامة بالتحرى عن عمرو موسى وحمدين صباحى المرشح الخاسر لرئاسة الجمهورية ومحمد البرادعى والفريق أحمد شفيق الهارب بدولة الإمارات العربية، وطالب الجهاز المركزى للمحاسبات بإفادته بالتقارير اللازمة فى تلك الوقائع.

وذكر المصدر أن عبد المجيد محمود كان دائمَ التهديد لهؤلاء الإعلاميين بعدم تناوله فى أى نقد حتى لا يتم فتح التحقيق فى ملفاتهم، وأن الجهات الرقابية فى الدولة قدمت مذكرة ومحضرًا بتحرياتها للنائب العام السابق المستشار عبد المجيد محمود بهذا الخصوص، إلا أنه أمر بحفظ الملف.

وأشار المصدر إلى أن المستشار عبد المجيد محمود النائب العام المقال أخفى  ملفات بشأن حصول كل من الإعلامى سيد على ومعتز الدمرداش ووائل الإبراشى وإبراهيم عيسى ويوسف الحسينى وخيرى رمضان ومحمود سعد، على مساحات كبيرة من أراضى الدولة، وخاصة فى مدينة “السليمانية” بمساعدة وزير الإسكان الأسبق محمد إبراهيم سليمان.