وقفة احتجاجبة لمحررو “دشنا اليوم” تضامنا مع “أبو ضيف”

وقفة احتجاجبة لمحررو “دشنا اليوم” تضامنا مع “أبو ضيف”
زدان21

المدار:

نظم محررو جريدة دشنا اليوم المطبوعة الصادرة عن مؤسسة ولاد البلد للخدمات الاعلامية  وقفة احتجاجية صامتة  بمدينة دشنا وذلك حدادا على وفاة الزمل الصحفى الحسينى ابو ضيف على يد ميليشيات جماعة الاخوان المسلمون  ورفضا لتكميم الافواه وقتل الصحفيين والاعتداءات على اصحاب الراى والفكر والتضييق على حرية الصحافة والاعلام رافعين شعار لا لتكميم الافواه وكلنا الحسينى ابو ضيف  ياتى ذلك تضامنا مع مسيرات الصحفيين على مدار الاسبوعين الماضيين تنديدا بالتضييق والدستور  الجديد.

 قال زيدان القنائى احد المحررين  نرفض ارهاب  جماعة الاخوان المسلمون او تلك الميليشيات العسكرية التى تمتلكها  لارهاب الرموز السياسية المعارضة او الصحفيين او الكتاب  كما ندين قتل الصحفيين ونطالب الاتحاد الدولى للصحافة بالتدخل وكافة منظمات المجتمع الدولى المهتمة بحقوق الانسان  وانتقد صمت هيومن رايتس ووتش وفريدم هاوس عن ممارسات ميليشيات الاخوان معتبرا ان صمت تلك المنظمات  عن ممارسات الاخوان بسبب التمويل القطرى لتلك المنظمات بالمليارات وحذر القنائى الاخوان من استمرار ارهابهم المادى والمعنوى ضد الشعب المصرى او المعارضة او الاعلاميين.

اكد احمد طه محرر ان تلك الوقفة تاتى كتضامن وتعبير نظرى مع الصحفيين دون تصريح من احد وانها تعبر على ان كل الصحفيين من الشمال الى الجنوب   لهم هم واحد ومطالب موحدة.

 اعتبر انس عبد القادر مصور بالجريدة وفنان تشكيلى  ان تظاهر الجماعات الدينية امام مدينة الانتاج الاعلامى همجية  والقنوات الدينية كان يجب عليها ان ترد على الحجة بالحجة كما ان حرية التعبير عانى منها الجيل السابق من الصحفيين والكتاب حتى يصلوا الى هذا المستوى من الحرية ولا نريد انتكاسة اخرى للحريات وعلى المتضرر اللجوء للقضاء خاصة ان القنوات تتيح لكل مواطن  حق  الرد والدفاع عن نفسه  سواء من الاسلاميين أاو غيرهم.

 قالت رغدة مصطفى محررة  انها تتضامن مع زملاءها الصحفيين  فى حرية الصحافة والاعلام واضافت ان نظام الاخوان يضمن حرية الصحافة وقد وجه اسلحته بوجه الصحفيين.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *