إلغاء الاعلان الدستورى.. والابقاء على اقالة النائب العام

إلغاء الاعلان الدستورى.. والابقاء على اقالة النائب العام
الرئيس مرسى

كتب : محمد لطفى

قال مستشار اللرئيس المصري محمد مرسي يوم الأحد، إن الرئيس ألغى الإعلان الدستوري المثير للجدل، والذي أعطاه سلطات واسعة، لكنه تعهد بالمضي قدما في الاستفتاء على مسودة الدستور.

وجاء التحرك في محاولة واضحة لإنهاء الأزمة السياسية التي امتدت إلى الشوارع، بين أنصار الرئيس والمعارضين، وأثارت تساؤلات حول قدرة مرسي على قيادة ديمقراطية هشة.

وبعد قليل من إعلان محمد سليم العوا، مستشار الرئيس، عن إلغاء الإعلان الدستوري الصادر الشهر الماضي، سارع عدد من قوى المعارضة إلى رفض الخطوة.

وإلغاء الإعلان الدستوري لن يتم بأثر رجعي، وهذا يعني أن القرارات التي اتخذها الرئيس منذ إعلانه لا تزال قائمة، ولا يمكن الطعن فيها أمام القضاء، بما في ذلك الموافقة على مشروع الدستور.

ولم يؤجل الرئيس مرسي الاستفتاء المقرر في 15 ديسمبر/كانون أول على مسودة الدستور، كما كان المحتجون يطالبون.

وجاء هذا التطور بعد اجتماع في القصر الرئاسي قاطعه كثيرون من المعارضة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *