الحرية والعدالة يتهم قيادات القوى السياسية بالفيوم بإثارة الفوضى والتحريض على العنف

الحرية والعدالة يتهم قيادات القوى السياسية بالفيوم بإثارة الفوضى والتحريض على العنف
الحرية والعدالة

كتب– محمد حسين:

أعلن حزب الحرية والعدالة الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين أن هناك بعض من الشباب الذيين وصوفهم بالبلطجية حاولوا مساء أمس الخميس اقتحام مقر الحزب بمنطقة النويري بمدينة الفيوم، متهمين قيادات وأعضاء القوى السياسية والثورية بالتحريض على أعمال العنف عقب مسيرة دعا إليها التيار الشعبي وحركة”الاشتراكيون الثوريون”لرفض الإعلان الدستوري.

وأشار الحزب في بيان له أن المسيرة حدثت خلالها عدة مشادات بين المتظاهرين والأهالي الذين ألقوا عليهم المياه وقاموا بطردهم , واتهم الحزب كل من أحمد عبد القوي زيدان أمين مساعد حزب التجمع وشحاتة إبراهيم منسق حركة كفاية و محمد زهران منسق الجبهة الحرة للتغيير السلمي و عصام الزهيري منسق الجمعية الوطنية للتغيير و أيمن بكري رئيس رابطة أبناء الفيوم و مجموعة من شباب ألتراس ديفلز باسقاط عدد من اللافتات بشوارع المدينة وإشعال زجاجات الملوتوف بوسط ميدان السواقي وترديد الهتافات المعادية للإخوان.

كما اتهم الحزب المتظاهرين بقيادة أعضاء و ممثلي القوى السياسية بالاحتكاك بالمئات من أبناء الجماعة ومؤيدي الرئيس مرسي وإلقاء الحجارة عليهم وتصدى لهم أبناء الجماعة وأعضائها وقاموا بتسليم أربعة متظاهرين ممن حاولوا اقتحام المقر بالأسلحة البيضاء للشرطة وتحرير محضر بأسمائهم.

كما أكد الحزب على أن الأجهزة الأمنية قامت برصد كل هذه المحاولات المثيرة للشغب وسوف تتخذ ضد كل من تسبب في إثارة الفوضى والبلبلة في الشارع الإجراءات اللازمة.

من جانبه نفى جروب ألتراس ديفلز بالفيوم عن تواجده مساء الخميس أمام مقر جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة أو محاولة اقتحامه مؤكدا على أن الجروب ليس له أي اتجاه سياسي محدد وليس له صلة بالأحداث الجارية رافضا استغلال اسمه والزج به وسط القوى السياسية.

كانت محافظة الفيوم قد شهدت مسيرة احتجاجية مساء الخميس شارك فيها المئات من الشباب وممثلي الأحزاب والقوى السياسية للتنديد بأحداث الإتحادية و رفض الإعلان الدستوري والاستفتاء على الدستور بدأت من ميدان السواقي وطافت بالشوارع والميادين الرئيسية وردد المشاركون العديد من الهتافات المناهضة لجماعة الإخوان والرئيس مرسي.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *