أنصار الصدر يقترحون شن هجمات ضد القوات الأمريكية

أنصار الصدر يقترحون شن هجمات ضد القوات الأمريكية
story.usatroop-iraq.jpg_-1_-1

 

 

بغداد، العراق (CNN)

أعلنت مجموعة من أنصار الزعيم الشيعي، مقتدى الصدر، عن استعدادها لتنفيذ عمليات انتحارية ضد الجيش الأمريكي في حال رفعه الحظر الذي فرضه سابقا على مليشياته “جيش المهدي”، القاضي بوقف الهجمات ضد القوات الأجنبية، تزامناً مع مناقشات تجريها الحكومة العراقية بصدد إمكانية التمديد لبقائها بعد نهاية العام الحالي.

كما تتزامن مع تحذير سابق أطلقه الزعيم الراديكالي المناهض للولايات المتحدة، بتصعيد “المقاومة المسلحة” إن لم تنسحب القوات الأمريكية في موعدها المقرر بنهاية العام الجاري.

وفي رسالة نشرت على الموقع الإلكتروني للصدر، كتب أحد الموالين له: “نحن مجموعة من أنصارك وأنصار أبيك المقدس عليه السلام.. قد عزمنا على أن نكون لك طائعين ولأمرك منفذين، فقد نوينا على أن نكون تحت أمرك استشهاديين، وذلك إذا عزمت على رفع التجميد عن جيش الإمام المهدي عليه السلام.”

وتابعت الرسالة: “على أن تكون عملياتنا الاستشهادية بالخصوص ضد المحتل الكافر فقط ومن دون أي أذى أو ضرر بالناس المدنيين أو الأموال العامة أو الخاصة.”
ورد الزعيم الشيعي على الرسالة: “بسمه تعالى.. شكراً لكم أيها الأحبة.. حفظكم الله ورعاكم.”

وكان الصدر قد توعد، في مطلع العام الحالي بالعودة إلى العمل العسكري إذا لم ينسحب الجيش الأمريكي في موعده المحدد، ما أثار مخاوف زعزعة استقرار العراق وتكرار العنف الدموي الذي استهدف القوات الأمريكية والعراقية إبان ذروة العنف الذي شهدته البلاد في أعقاب الغزو.

ولم يستجب الجيش الأمريكي على الفور لطلب CNN بالتعقيب على تلك التهديدات.
ويعتبر “جيش المهدي” أحد المليشيات العسكرية الأكثر شراسة في العراق، التي ظهرت جليا في أعقاب سقوط نظام صدام حسين، ونسبت إليه أسوأ أعمال العنف الطائفي في البلاد، قبيل قرار الصدر تجميد نشاطاتها خلال عامي 2007 و2008، ما أدى إلى تراجع كبير في معدل العنف بالبلاد.

وفي عام 2008، أعلن الصدر تحويل معظم أفراد جيشه إلى منظمة اجتماعية وثقافية مناهضة للعلمانية والفكر الغربي، باستثناء مجموعة صغيرة من صفوة المقاتلين، التي  أطلق عليها اسم “لواء اليوم الموعود”، ومهمة مواصلة استهداف قوات التحالف، وفق الجيش الأمريكي.

ومؤخراً، تصاعدت خطابات الصدر المناوئة للجيش الأمريكي، ما أثار المخاوف لتزايد موجة العنف، في الوقت الذي تنظر فيه الحكومة العراقية بطلب تمديد بقاء بعض من القوات الأمريكية، وقوامها 47 ألف جندي، بعد الموعد المحدد المتفق عليه بين الجانبين في مطلع يناير/ كانون الثاني المقبل.

ومؤخراً اتهم الجيش الأمريكي مليشيات شيعية بالوقوف وراء قتل خمسة من جنوده، وتوقع تصاعد الهجمات ضد قواته، فيما تستعد لحزم عتادها للرحيل.

ويذكر أن الجيش الأمريكي مازال يحتفظ بحوالي 48 ألف جندي في العراق، مقارنة بما يزيد على 144 ألف جندي أمريكي كانوا متواجدين في ذلك البلد وقت تولي الرئيس باراك أوباما رئاسة الولايات المتحدة.

ويقتصر الوجود الأمريكي حالياً على تدريب القوات العراقية وتقديم المشورة وتجهيز تلك القوات.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *