قبل مليونية الانذار الاخير.. قصر الاتحادية يتحول لثكنة عسكرية

قبل مليونية الانذار الاخير.. قصر الاتحادية يتحول لثكنة عسكرية
امام-قصر-الاتحادية

كتب : محمد لطفى

بعد أن أعلنت القوى الثورية زحفها غدًا إلى قصر الاتحادية بمصر الجديدة لمليونية “الإنذار الأخير” للمطالبة بإلغاء الإعلان الدستوري الذي وصفوه بالديكتاتورية، استعد الأمن لهذه المليونية بالأسلاك الشائكة وسيارات الأمن المركزي وتكثيف جنود الداخلية وغلق جميع الطرق والمداخل المؤدية للاتحادية.

كما قام الحرس الجمهوري بإقناع المواطنين أمام ديوان المظالم الذين يقدمون شكواهم بالابتعاد عن القصر لغلق المداخل، ومن اعترض تم إبعاده بالقوة.
كما أكدت المحلات القاطنة بمحيط القصر أن معظمها سيغلق غدًا خوفًا من وقوع أي اشتباكات تؤدي إلى خسائر، بينما أكد البعض أنهم سيستمروا في عملهم دون غلق محال “أكل عيشهم”، وقال مصدر مسئول من داخل القصر الرئاسي “إن هناك نية لغلق القصر تمامًا نظرًا لموقعه الحساس”، كما شهد هدوء تام بمحيط الاتحادية انتظارًا لإشعال نار مليونية الإنذار الأخير غدًا.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *