مليونية حلم الشهيد.. الشعب يريد اسقاط النظام

مليونية حلم الشهيد.. الشعب يريد اسقاط النظام
00

كتب : محمد لطفى

تحت شعار “حلم الشهيد” انطلق الآلاف فى مسيرات مختلفة لميدان التحرير، للتأكيد على إسقاط الإعلان الدستورى ورفض الاستفتاء على الدستور الصادر من الجمعية التأسيسية المعيبة، وكانت أبرز الهتافات التى رددها المتظاهرون “ارحل.. ارحل” و”الشعب يريد إسقاط النظام”.

شهد ميدان التحرير صباح اليوم الجمعة، هدوءاً تاماً قبل ساعات من وصول مسيرات المشاركة بمليونية “حلم الشهيد”، للمطالبة بإسقاط الإعلان الدستورى وحل الجمعية التأسيسية للدستور، وإعادة تشكليها وإقالة حكومة الدكتور هشام قنديل، وتطهير وزارة الداخلية والقصاص لقتلة الشهداء.

وبدأ المعتصمون منذ فجر اليوم فى الاستعداد لمليونية “حلم الشهيد”، حيث انتشرت اللافتات التى تحمل مطالب المليونية بجميع أرجاء الميدان، ومنها “لا إعلان ولا دستور وأنت يا مرسى عليك الدور” و”الشعب يريد استرداد الأموال المنهوبة” و”إلى رئيس الإخوان ما تنساش الـ49% إللى ما انتخبوكش غير إلى قاطعوا ومنزلوش” و”جوه المطبخ الإخوانى سلقوا دستور الغريانى” و”مصر ضد الإخوان مش ضد الإسلام” و”استقلال القضاء من استقلال مصر”.
كما قام عدد من المتظاهرين المتواجدين بميدان التحرير، بإقامة عدد من الأبراج الخشبية فى إطار تأمينهم لمليونية اليوم من أى هجوم، أحدهما تواجد بمدخل طلعت حرب، ومعلق عليها لافتة مكتوب عليها “مطلوب للعدالة حيا أو ميتا محمد مرسى مبارك 50 قرشا مكافئة لمن يجده”.

والبرج الآخر يوجد بمدخل كوبرى قصر النيل، ويعتليه اثنان من أعضاء اللجان الشعبية، والثالث بميدان عبد المنعم رياض.

وعلى جانب آخر قامت اللجان الشعبية المختصة بتأمين ميدان التحرير بغلق جميع مداخل ومخارج الميدان بالحواجز الحديدية والأسلاك الشائكة، فى حين قام أحد المتظاهرين بتنظيف الميدان من المخلفات الناتجة عن المعتصمين.
كما كثفت اللجان الشعبية المسئولة عن تأمين الميدان من تواجدها على مداخل الميدان، وقاموا بتفتيش الوافدين للميدان، وطلب منهم إظهار طلب الهوية “البطاقة الشخصية”، فيما صعد عدد منهم أعلى الأبراج الخشبية التى أقاموها من أجل تأمين الميدان.

و طالب الشيخ محمد عبد الله نصر، رئيس جبهة “أزهريون مع الدولة المدنية” الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية، بالرحيل قبل أن تنفجر الأوضاع، وتحاصره الكوارث، مضيفا نحن هنا اليوم ليس لإسقاط الإعلان الدستورى ولكن لرحيل الرئيس مدعى الألوهية صديق الصهيونى شيمون بريز، والديكتاتور الملوثة يده بدماء الشهداء.

وشن عبد الله خلال خطبة الجمعة، من أعلى منصة القوى الثورية بميدان التحرير وسط حضور المئات من المشاركين فى مليونية “حلم الشهيد”، هجوما على جماعة الإخوان المسلمين، قائلا “كنا طيلة الثورة نقتل بشارع محمد محمود على يد ميلشيات المجلس العسكرى، وتلقى جثثنا بالزبالة وأصحاب شعار الإسلام هو الحل، مشغولون بالانتخابات بل واتهمونا بمحاولة تعطيلها، متسائلا أى انتخابات تجرى قبل الدفاع عن كرامة الإنسان، منتقدا تكريم الرئيس للمشير طنطاوى ونائبه سامى عنان، ومنحهم قلادة النيل تلك الجماعات شريكة مع المجلس العسكرى فى قتل الثوار وفى التواطؤ والصمت.

وانتقد عبد الله، حضور الرئيس للصلاة وسط 25 مجندا متسائلا “هل قال لك الإسلام أن تصلى وسط كل تلك الحراسة، وقال لك أن تنام آمن فى بيتك وأطفال مصر يدهسون تحت عجلات القطار، لافتا إلى رفض الجماعة وضع إقرار قانون حد الكفاية فى الدستور الجديد، مضيفا الجماعة تريد رأسمالية مثلها مثل النظام السابق، ولكن تريد رأسمالية دينية، رأسمالية خيرت الشاطر بدلا من رأسمالية أحمد عز.

وشدد رئيس جبهة أزهريون، مع الدولة المدنية، على رفض الميدان حكم جماعة الإخوان المسلمين، قائلا نحن لا نريد شريعة المرشد ولا نريد شريعة محمد بن عبد الوهاب، فنحن لا نريد إلا تطبيق شرع الله وليس شرع المرشد ولا تجار الدين الذين دعوا للجهاد فى فلسطين فى الوقت الذى بدأ الرئيس خطابه لشيمون بيريز بـ”عزيزى”، وختم الخطاب بقوله صديقك مرسى، متهكما مرسى أصبح صديقا وفيا لبيريز.

وألقت اللجان الشعبية بميدان التحرير ظهر اليوم الجمعة، القبض على ثلاثة لصوص خلال محاولتهم سرقة خيمة الاعتصام بوسط صينية الميدان، وتم احتجازهم داخل أحد الخيام، تمهيدا لتسلمهم للشرطة، حسبما أكد محمد الدسوقى المنسق العام للجان الشعبية بميدان التحرير.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *