مركزين حقوقيين بالمنيا يطالبان مرسي بسرعة تعديل او الغاء الاعلان الدستوري القاتل والمختل دستوريا

مركزين حقوقيين بالمنيا  يطالبان مرسي بسرعة تعديل او الغاء الاعلان الدستوري القاتل والمختل دستوريا
شهيد الاخوان

المنيا- إنعام محمد ربيع:

أصدر كلا من محمد الحمبولي رئيس مركز الحريات والحصانات لحقوق الانسان وأحمد شوبير رئيس المركز العربي لحقوق الانسان بيانا عاجلا جاء فيه “أنهما ينعيان ببالغ الحزن والاسي نبأ وفاة المواطنين اسلام فتحي ومحمد جابر في أحداث ثورة دمنهور الدامية ومحمد محمود ونحتسبهما عن عند الله شهداء ويتقدم المركزين بخالص العزاء لاسرتي الشهيدين وذويهم ونسال الله لهم الصبر والسلوان.

والمركزين يطالبان السلطات المعنية بسرعة التحقيق في ملابسات مقتل إسلام وجابر وتقديم القتلة للعدالة ونحمل الأطراف المتنازعة المسئولية عن مقتل إسلام وجابر وإصابة العشرات غيرهم في دمنهور وغيرها من المدن فيما استنكر المركزان  كافة اشكال العنف المادي او اللفظي ضد اي شخص او اي فئة.

حيث اندلعت في أنحاء مختلفة من البلاد احداث عنف على خلفية الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس محمد مرسي يوم الخميس الماضي والذي ادي الي سقوط شهيد واحد على الأقل وإصابة العشرات من المواطنين، فضلا عن اقتحام عدد من مقرات حزب الحرية والعدالة وتخريب بعضها وهي اعمال يدينها المركزين.

في غضون ذلك أكدا المركزين علي الحق الطبيعي في التظاهر السلمي لكافة المواطنين بغض النظر عن انتماءاتهم، وسلمية التظاهر والامتناع عن ممارسة أي من مظاهر العنف هو حق أصيل للمجتمع في مجمله، وهذا يرتب على كل طرف ينظم أو يشارك في مثل هذه التظاهرات مسئولية الحرص على سلميتها. كما يرتب على الفرقاء السياسيين مسئولية احترام حقوق كل طرف في ممارسة حقه في التظاهر السلمي مما يعني ضرورة الامتناع عن المساس بهذا الحق من خلال أية صورة من صور العدوان على المشاركين فيه أو التحريض عليه.

هذا وقد  ناشدوا الرئيس محمد مرسي بحقن دماء المصريين وسرعة تعديل او الغاء الاعلان الدستوري القاتل والمختل دستوريا و  الذي راح ضحيته اسلام فتحي ومحمد جابر صلاح واصيب غيرة الكثير والكثير ممن انتخبوك وغيرهم.

سيادة الرئيس المصريون انتخبوك رئيسا حرا ديموقراطيا  ….. ولم ينتخبوك ديكتاتورا متسببا في اهدار دمائنا.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *