وزير التعاون الدولي والتضامن الإيطالي:الدين لا يُضعِف الديمقراطية بل يُقوِّيها ويحترم حرية الغير

وزير التعاون الدولي والتضامن الإيطالي:الدين لا يُضعِف الديمقراطية بل يُقوِّيها ويحترم حرية الغير
الطيب

كتب- علي عبد المنعم:

في كلمته في ندوة “الإسلام وأوربا.. نظرة مستقبلية” دعا أندريا ريكاردي، وزير التعاون الدولي والتضامن الإيطالي، إلى ضرورة وجود رؤية مشتركة بين الشرق والغرب؛ حتى يتعرَّف كلٌّ منَّا على الآخَر، برؤية واضحة تهتمُّ بالمصير المشترَك، لا نعني بها التشابه ولكن نعني بها التقارب.

وأبدَى الوزير الإيطالي سعادته لإتاحة الفرصة له للحديث في جامعة الأزهر التاريخية، في حُضور فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب – شيخ الأزهر – .موضحًا إعجابه بشخصية فضيلة الإمام كرمزٍ ديني من الطراز الأوَّل، يُؤثِّر في المجتمع المصري والدولي، مُبدِيًا احترامَه لهيئة الأزهر، من علماء وأساتذة وطلاب، مُوجِّهًا حديثه للطلاب الحاضرين من دول العالم المختلفة (طلاب مدينة البعوث الإسلامية) قائلاً: “إنَّكم في الأزهر تتعلمون الثقافة الإسلامية التي تُؤكِّد على أنَّ الناس جميعًا رجالاً ونساءً أشقَّاء، على الرغم من الاختلافات العرقية”.

وأضاف: أنَّ الحوار هو أساس الإيمان، فالإنسان المؤمن بالله هو مؤمن بالحوار، سواء بين الأديان أو الناس، والحياة هي الحوار.

وأشار ريكاردي إلى أنَّ الجهل المشترَك بين الثقافة الغربية والعربية كان الشر الأكبر بين الجانبين، وعلى أرض هذا الجهل ترعرع الازدِراء والاحتقان، إلا أنَّ الزمن قد تغيَّر اليوم، مما يُوجِب علينا أنْ نعي التغيُّرات التي حدثت خلال العقود الأخيرة.

وأوضح أنَّنا اليوم نُلاحظ العلاقة القويَّة بين الدين والديمقراطية؛ ففي الثقافة العلمانية الأديان تعوقُ الديمقراطية؛ لأنها تُضعِف التعدُّد وحرية الرأي، ولكنَّ هذا التفسير خاطئ تاريخيًّا، فالدين لا يُضعِف الديمقراطية بل يُقوِّيها ويحترم حرية الغير، وتعدد الآراء.

وأشار إلى أن في التاريخ الإيطالي، وبعد الحرب العالمية الثانية، كان الحزب الديمقراطي المسيحي يحكم بالتحالف مع أحزاب أخرى، والدستور الإيطالي الذي وُضِعَ عام 1948 يعترف في مادته السابعة بأنَّ الكنيسة الكاثوليكية لها وضع خاص في التاريخ الإيطالي، وبصفتي مؤرخًا فإنَّ التصويت لهذه المادة كان مُؤيَّدًا من الشيوعيين قبل الكاثوليكيين، ثم جاءت المادة الثامنة لتُؤكِّد أنَّ جميع العقائد الدينية تتساوَى في حريتها أمام القانون، مما جعل تعدُّد الحريات الدينية سمة من سمات الشعب الإيطالي؛ بسبب الهجرات من أرثوذكس ومسلمين وغيرهم، متمنيًا أنْ تلتقي الحضارة الغربية والشرقية على مَفاهيم مشتركة؛ لإقامة حضارة قوية تقوم على الحوار والمشاركة.

وأكَّد أنَّ الديمقراطية في مصر ليست جديدةً عليها، بل تضرب جذورها في أعماق تاريخها وبإرادة شعبها، فلم تُفرَض عليها من أحدٍ، فالديمقراطية الحقيقية لا تأتي ولا تُفرَض من الخارج.

كما أكَّد المحاضرون في ندوة “الإسلام وأوربا.. نظرة مستقبلية” أنَّ الغرب يعتقد أنَّ حلَّ مشاكل الشرق هو تصدير الديمقراطية إليه، وهي المشكلة الأم التي تتفرَّع عنها مشكلات عديدة؛ فالغرب إذا لم يفهم تأثير الدين في الحضارة الشرقية فلا أمل في الحل بين الجانبين.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *