العدل والمساواة: مؤسسى حركة 6 ابريل يصروا على الكذب…وجابر صلاح ليس من 6 ابريل

العدل والمساواة: مؤسسى حركة 6 ابريل يصروا على الكذب…وجابر صلاح ليس من 6 ابريل
حركة شباب العدل والمساواة المصرية

المدار:

صدر بيان من حركة شباب العدل والمساواة “المصرية الشعبوية” جاء فيه ” كعادته..يكذب أحمد ماهر منسق حركة 6 ابريل وتساعده تحديدا صحيفة وموقع اليوم السابع كعادتها فى نشر أكاذيبه وادعى أن جابر صلاح الذى أصيب فى أحداث محمد محمود بطلقات الخرطوش فى رأسة هو من حركة 6 ابريل ومن حزب الدستور، وهذا كلام مجافى تماما للحقيقة وليس لجابر أى علاقة بـ 6 ابريل او حزب الدستور، وذلك بشهادة اصدقائه فى نفس شارع سكنه واصدقائه من شباب التراس الذين كانوا يرافقونه للميدان، وكما قال والده أن اليوم الذى أصيب فيه جابر كان ذاهباً إلى مدرسته ولكن أتصل به أحد أصدقائه وقال له أن هناك صديقاً لهم أصيب فى محمد محمود، فتوجه إلى هناك ليرى ماحدث عن قرب فضرب فى رأسه بطلقة عشوائية لا يعرف مصدرها وكثيرين كانوا بالميدان ولا يستضيفهم الاعلام الموجه، وقالوا ان جابر صلاح اصيب بطلق خرطوش لا يعرفوا مصدره .

وكلنا رأينا بلطجية يضربون بالخرطوش والمولوتوف والطوب على الداخلية بشكل عشوائى  اى ان  الداخلية ليس وحدها التى تملك الخرطوش ، بل ان محمود عفيفى الذى تعودنا على كذبه ايضا يقول ان جابر اصيب  فى بطنه ثم يعود ويقول جابر اصيب فى راسه ، وقد عمل مؤسسى 6 ابريل صورا مركبة بالفوتوشوب لجابر مرة وهو يشير بقبضة اليد وهى شعار 6 ابريل  وعملوا صورتان اخريتان له وهو يحمل بنر مع مجموعة 6 ابريل بشكل متقن وكل ذلك فوتوشوب مفضوح واصدقائه الحقيقيين نعرفهم وشهدوا أن كل ذلك تزوير فى حين تقوم صفحة 6 إبريل عابدين عالفيس بوك بنشر تلك الصور لجابر على أنه عضو 6 ابريل وحتى يظهر أحمد ماهر كما يحب يظهر كعادته أن 6 ابريل يموتوا ويذبحوا ويعذبوا العذاب المهين ” من اجل مصر” بل والرسالة التى قرأها مقدم البرامج يسرى فوده على المشاهدين على أنها رسالة كتبها جابر قبل مقتله، لم يكتبها جابر نهائى وهذا الاسلوب الشاعرى قريب جدا الى اسلوب الاعلامية انجى حمدى زميلة احمد ماهر فى حركته وهم أنفسهم الذين أرسلوا الرسالة ليسرى فوده ليقراها على المشاهدين وجابر صلاح لا يعرف يكتب ذلك الكلام ونحن نعرفه وليس له علاقة بـ 6 ابريل نهائى، وكل ذلك من حركات احمد ماهر التى تعودنا عليها من زمان هو واسماء محفوظ  وانجى حمدى التى تحلم ان تكون وزيرة فى حكومة على مزاجهم، ويقصد أحمد ماهر ومن معه الشحن النفسى ضد الرئاسة وضد الداخلية كنوع من الضغط  والارهاب والبلطجة لتحقيق اهداف احمد ماهر ومؤسسى حركته الذين يعملون بضمير حتى يكونوا وزراء وقياديين فى حكومة على مزاجهم يخربوا بها مصر باسم الاصلاح بعدما تسببوا فى موت واصابة المئات منذ بداية الفترة الانتقالية ثم يتاجروا بدماء القتلى ويتخذوهم وسائل ضغط اخرى وكانوا ومازالوا يتسببوا بشكل رئيسى فى مقتل القتيل ويسيروا فى جنازته ويتاجروا بدمه ، بل ونجد انجى حمدى واحمد ماهر يألفوا القصص والحكاوى الوهمية عن جابر بحيث يؤكدوا انه كان من 6 ابريل وحزب البرادعى وهذا غش مفضوح تعودناه من مجموعة 6 ابريل يساعدهم فيه مجموعة صحفيين اصدقائهم .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *