لجنة لتطوير العشوائيات تبحث تطوير المناطق غير الآمنة والأسواق العشوائية بالمنيا

لجنة لتطوير العشوائيات تبحث تطوير المناطق غير الآمنة والأسواق العشوائية بالمنيا
عشوائيات

المنيا – إنعام محمد ربيع:

عقد الدكتور مصطفى كامل عيسى محافظ المنيا لقاءا موسعا لمناقشة تطوير المناطق العشوائية بالمحافظة، والخطط المقدمة لإحداث نقلة حضارية  بتحويل هذه المناطق إلى مناطق متميزة من حيث توعية السكن والتنسيق الجمالي لها.

  حضر اللقاء اللواء أسامة ضيف سكرتير عام المحافظة، والمهندسة سعاد نجيب مدير صندوق تطوير العشوائيات بالقاهرة ووحدة متابعة المشروعات لمحافظات الجنوب، والدكتور أشرف أبو العيون الأستاذ بكلية الهندسة جامعة المنيا ومدير وحدة التخطيط العمراني، و الدكتور مصطفى عبد الله مدير مديرية التضامن الاجتماعي، وعدد من الأجهزة التنفيذية بالمحافظة .

 أكد المحافظ على أهمية مثل تلك المشروعات التي تهدف إلى القضاء على العشوائيات وتقليص حجم البناء المخالف للقانون وتوفير بيئة حضارية مناسبة للأجيال القادمة وتنظيم المشهد الحضاري بالمحافظة.

 عقب ذلك عقدت لجنة تطوير العشوائيات اجتماعا ناقشا فيه عدداً من التقارير التى أعدتها مدير متابعة المشروعات وصندوق تطوير العشوائيات حول الموقف التنفيذى لمشروعات تطوير المناطق غير الآمنة بالمنيا و حصر الأسواق العشوائية  القرى ذات المنتج الواحد على مستوى المحافظة .

  أوضحت مدير وحدة متابعة المشروعات أنه تم تقديم مقترح للبناء بمنطقة عشش محفوظ التى تعانى من كثافة سكانية عالية حيث شمل المقترح إنشاء 28 عمارة سكنية تحتوى كل منها على 24 وحدة سكنية و سيتم تنفيذها على مراحل وفقاً للكثافة السكانية بكل منطقة مشيرةً إلى أن التكلفة الإجمالية لهذا المقترح 76 مليون  735 ألف جنيه بكل ما يلزم المنطقة من تطوير .

وأضافت أنه تم الانتهاء من حصر الأسواق العشوائية بالمنيا و إعداد الخطة القومية لتطويرها و ذلك فى إطار الحفاظ على البيئة و تحسين المنتج و تطوير الخدمات الصحية و توفير فرص العمل وأضافت  أن المحافظة هى المنوطة بتحديد الأسواق التى تحتاج إلى تطوير .

كما عرض الدكتور أشرف أبو العيون الخطوات التى يتم اتخاذها لتطوير منطقة الأشراف بمركز ملوى بالمحافظة و التى تحتل مكانة هامة بوسط المدينة موضحاً أن أكبر مشكلات هذه القرية تتمثل فى حالة المباني القديمة بالإضافة إلى الكثافة السكنية حيث يبلغ عددهم 133 أسرة  مشيرا الى أنه تم دراسة الوضع الحالى للمنطقة بالإضافة إلى دراسة كيفية خفض منسوب المياه الذى تعانى منه المنازل الموجودة بها .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *