” شباب العدل والمساواة” بأمريكا يتظاهرون لدعم قرارات الرئيس مرسى

” شباب العدل والمساواة”  بأمريكا يتظاهرون لدعم قرارات الرئيس مرسى
حركة شباب العدل والمساواة المصرية

كتب- معتز راشد:

ينظم أعضاء حركة شباب العدل والمساواة “المصرية الشعبوية” فى أمريكا وألمانيا يوم الثلاثاء بتوقيت القاهرة وقفات تضامنية دعما لقرارات الرئيس محمد مرسى ودعم الإعلان الدستورى الجديد .

وقال المهندس حسن عيسى منسق حركة شباب العدل والمساواة بجامعة إنديانا بولس بأمريكا فى بيان صادر عن حركة شباب العدل والمساواة “أن قرارات الرئيس محمد مرسى قوية ونرجو ألا يتراجع عنها وكان يجب أن يتخذها منذ فترة طويلة والقرارات تحقق الإستقرار لمصر وعودة البرلمان المنتخب بإرادة شعبية ونأمل أن نرى قرارات قوية دائما من الرئيس المنتخب والقاء تهمة الضعف وعدم الحزم عنه”.

ويؤكد مهندس حسن عيسى قائلا: “واضح أن المجزرة التى حدثت أثناء وبعد احتفالات محمد محمود المقصود بها عودة مجلس الشعب من جديد لزيادة نسبة تمثيل الأحزاب التى تم تمثيلها بنسب صغيرة فى الانتخابات الماضية أو تمثيل الأحزاب التى لم تأخذ أية مقاعد أو تمثيل، الاحزاب التى اسست لتوها قريبا كحزب الدستور لمحمد البرادعى وحزب مصر القوية لابو الفتوح وأخرين لكن هل من العدل أن يتم الغاء مجلس الشعب بأكمله لأن هناك أحزاب زاحمت على مقاعد الفردى مخالفة بذلك قرار المجلس العسكرى ؟

وهل من العدل أن يكون العيب فى الأحزاب نفسها ثم نجدهم يرفعون الدعاوى لحل البرلمان لأن ثلثه مخالف بسببهم ولأن غالبية البرلمان إسلامية ؟، بل وكنا نأمل أن يعاد التحقيق مع قتلة الثوار بعد خلع الرئيس وليس قبل حلعه وأن كان الجميع يعلم من هم المتسببين الاساسين فى مقتل العشرات وإصابة المئات بعد خلع مبارك وهم حركات وسياسيين ممولين اجنبيا واعتادوا على معاكسة الارادة الشعبية طمعا فى السلطة والنفوز باسم المصلحة العامة، أما قتلة الثوار يوم معركة الجمل بالخرطوش والمولوتوف كما رائينا جميعا هم مؤيدو مبارك من الشعب وليس من رجال النظام اى ليس للفلول علاقة بموقعة الجمل والذى يريد نسب موقعة الجمل الى الفلول هم انفسهم الذين تسببوا فى جرائم بعد خلع مبارك ويريدوا نسبتها الى الفلول والمجلس العسكرى لتبرئة انفسهم من جرائمهم خلال الفترة الانتقاليةالتى فعلوها بهدف تحقيق مصالح شخصية باسم المصلحة العامة .

وعموما فان اعضاء حركة شباب العدل والمساواة من المصريين فى امريكا وفى برلين بالمانيا تستعد لتوزيع الاف المنشورات وتنظيم وقفات لعمل توعية بصحة ودعم الإعلان الدستورى الجديد ودعم الرئيس المنتخب ونأمل له جميعا فى امريكا بالتوفيق وبقرارات دائما صائبة لا تبتغى الا المصلحة العامة .

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *