ندوة اعلامية موسعة حول المشاركة السياسية واهميتها فى وضع الدستور الجديد بمركز النيل للإعلام

ندوة اعلامية موسعة حول المشاركة السياسية واهميتها فى وضع الدستور الجديد بمركز النيل للإعلام
ندوة اعلامية موسعه حول المشاركة السياسية واهميتها فى وضع الدستور الجديد

كتب- رجب امبابي:

نظم مركز النيل للإعلام بسوهاج التابع للهيئة العامة للاستعلامات ندوة اعلامية موسعة حول المشاركة السياسية وأهميتها في وضع الدستور الجديد بمقر المركز شارك فيها عدد من النشطاء السياسيين وعدد من قادة الدعوة بالأوقاف والأزهر وبعض الجمعيات الأهلية وطلاب الجامعة وحاضر فيها الدكتور صابر حارس أستاذ الاعلام بكلية الأداب والشيخ/ زين العابدين عبد اللطيف المستشار الديني للمحافظة والسيد/ علاء صديق أمين حزب البناء والتنمية بسوهاج.

وصرح عبد العليم عبد الراضى مدير المركز أن الندوة ناقشت المسودة الأولية لمشروع الدستور كقراءة سريعة فى أهم المضامين المختلف حولها وهى المسودة المطروحة للنقاش داخل الجمعية التأسيسية للحوار المجتمعي، وأن معظم الحوارات دارت حول المواد 2،3،4،220 والتى تتحدث عن أن الإسلام دين الدولة واللغة العربية لغتها الرسمية، وأن مبادئ الشريعة الإسلامية المصدر الرئيس للتشريع وأن مبادئ شرائع المصريين المسحيين واليهود المصدر الرئيسى للتشريعات المنظمة لأحوالهم الشخصية وشئونهم الدينية واختيار قياداته الروحية.

وتضمنت المناقشات الإشارة إلى أن النظام الديمقراطى يكفل المساواة بين المواطنين فى الحقوق والواجبات واحترام حقوق الإنسان والتداول السلمى للسلطة وعدم التمييز بسبب الجنس أو الدين.

 وشدد الحاضرون على عدم الاستغراق فى الجدل الدائر والنظر بعين الاعتبار إلى مناقشة المواد المتعلقة بحياة المواطن الاقتصادية وتحقيق العدالة الاجتماعية وأن ينال الصعيد جزءأ مستحقاً من الاستثمارات الزراعية والصناعية والتجارية والصحية والتعليمية لأنه حرم لزمن طويل من هذه الاستحقاقات إلا بنصيب ضيئل لا يتناسب وعدد سكانه وطول رقعته المساحية على ارض الوطن.

كما دعوا إلى ضرورة توفير فرص العمل المناسبة للأيدي العاملة التى تهرب من سوهاج بحثا عن فرص العمل وأن يضمن الدستور هذه المطالب وأن تترجم على ارض الواقع من خلال مجلس نواب يعبر عن هذه الطموحات.

وقد انضم إلى الحوار الدائر النائب محمد أحمد حافظ عن حزب النور بمجلس الشورى والذى عرض للجهد المبذول بالجمعية التأسيسية ودعى إلى تكاتف الجهود لتخطى هذه العثرات التى  توضع أمام تيارات الاسلام السياسي من جانب التيار المدنى.

ودعا الحضور إلى ضرورة شرح بنود الدستور بندا بندا فى كل التجمعات والنوادى حتى يتمكن الجميع من فهم المضامين التى يشملها وتمكين كافة الفئات والأطياف من إدراك الأهداف التى تشملها النصوص.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *