حوار مع مصر!!!

حوار مع مصر!!!
DSCF0945[1]

بقلم.. محمد لطفى
أسمع بلدى مصر الحبيبة تصرخ الأن بأعلى صوت وتقول” ألحقونى” انقذونى فية ناس بيغرقونى.. فقمت مسرعا مفزوعا مهرولا ولما لا فمصر هى الأم والعرض والارض.. وسالت لماذا يامى تصرخين وتبكين ونحن فدائك أجمعين.. فقالت بصوت حزين إنى أشعر بأنى أغرق فهناك من يريد حرقى هناك من يريد تدميرى هناك من لا يريدون لى الأستقرار.. ثم قالت لى مصر بصوت حزين.. لماذا يحرقوننى لماذا يدمروننى هلى غختلاف الراى يكون بحرق الأخر وتدميرة هل هذة هى الديمقراطية التى يريدون لها ان تطبق على أرضى والله لبئس الديمقراطية أن كانت كذلك.. فقاطعت مصر قائلا أن الوضع الان ياامى خطير وهناك من يعترض على رئيسك الان وعلى الأعلان الدستورى الذى أصدرة.. فسألتنى مصر مستفسرة وماهو الاعلان الدستورى.. فقلت لقد أقال الرئيس النائب العام وأعاد محاكمة قتلى الثوار وحصن عمل اللجنة التأسيسية لعمل الدستور وكذلك مجلس الشورى حتى يتم غنتخاب مجلس شعب جديد يتولى عمل التشريع بعد ذلك.. فقاطعتنى مصر مصر فرحة مستبشرة وقالت إنة وربى عمل عظيم فأنتم لا تعرفون كم تستر النائب العام القديم على الفساد كم كان يتبع الرئيس المخلوع والله انة ليوم عيد وحسنا فعل مرسى باقالتة ومحاكمة قتلة الثوار أليس هو هذا مطلب الثواروأرى أن استقرار الوضع على ارضى يتطلب سرعة اصدار الدستور وانتخاب مجلس شعب جديد .. وختمت مصر حديثها بمطالبة أولادها بالا يحرقوها ويهدموها والا سادعو الله ان ارحل عنكم او ينقذنى منكم!!!

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *